ارتفاع قياسي لأسعار مدربي كرة القدم السوريين

دمشق - من فايز وهبي
التغييرات الجديدة، هل تفيد المنتخب الوطني

ارتفعت درجة استعدادات فرق كرة القدم لدخول منافسات اول دوري سوري للمحترفين الى درجة الغليان وذلك قبل نحو 68 يوما من الانطلاق في 27 ايلول/سبتمبر.
ومع تواصل استعدادات اندية الدرجة الاولى (14 فريقا) لاستكمال لوائح لاعبيها عبر عقود احتراف رسمية، وقبل 25 يوما من المهلة النهائية المحددة لتسليمها الى اتحاد اللعبة، يواصل في الوقت ذاته عدد من الاندية عملية البحث عن مدربين.
وساهم قرار اتحاد الكرة بضرورة ابرام عقود احترافية مع المدربين في رفع اسهم واسعار المدربين المحليين في خطوة كان ينتظرها هؤلاء بفارغ الصبر لضمان حقوقهم المادية والادبية، ولتجنب مسلسل الاقالات التعسفية على غرار المواسم السابقة، حتى ان الموسم الماضي 2001-2002 شهد رقما قياسيا في عملية اقالة المدربين وصل الى 24 مدربا في 9 فرق.
واستقرت ستة فرق على مدربيها السابقين وهم ايمن حكيم (الوحدة) وصلاح رمضان (المجد) وهاشم شلبي (الشرطة المركزي) وعبد الاله بوطة (الوثبة) وعبد القادر كردغلي (القرداحة) واحمد هواش (شرطة حلب)، وغيرت فرق اخرى جلدها التدريبي في وقت مبكر، فتعاقد امية مع مروان خوري بدلا من المستقيل فاتح زكي، وتردد ان راتب المدرب الجديد يصل الى 50 الف ليرة شهريا (نحو 1000 دولار)، وهو رقم كبير مقارنة مع متوسط دخل السوريين الذي يقارب 150 دولار شهريا.
وتعاقد فريق اليقظة من دير الزور العائد الى دوري الاضواء مع مدرب جبلة السابق العراقي طارق طعيمة مقابل 30 الف ليرة شهريا (نحو 600 دولار)، والكرامة الحمصي مع رياض البوشي خلفا للمدرب السابق عبد الحفيظ عرب المقال دون ان يفصح عن قيمة العقد، وجبلة مع مدربه السابق عبد الحميد الخطيب خلفا للعراقي طعيمة.
وتعاقد الحرية الحلبي مؤقتا مع مدربه القديم يونس داود بدلا من الروماني ماريان بوندرا، بانتظار التعاقد مع مدرب الاتحاد السابق البلغاري ستيفان غوتشكوف.
اما الاتحاد الحلبي وصيف البطولة الماضية، فلا يزال يعيش مشكلة حقيقية بعد حل مجلس ادارته قبل نحو ثلاثة اشهر بسبب احداث الشغب التي رافقت مباراته مع الوثبة في الدوري الماضي، وهو يتدرب حاليا باشراف لاعبه الدولي السابق ياسر السباعي بانتظار تشكيل ادارته الجديدة التي ستتحمل مسؤولية البحث عن مدرب جديد خلفا للبلغاري غوتشكوف.
من جهة ثانية، اكد مصدر مطلع ان فريق الجيش المركزي بطل الدوري والكأس الذي يدربه حاليا احمد شعار على وشك التعاقد مع مدرب برازيلي سيصل الى دمشق في الايام القليلة القادمة.
ولا يزال حطين الساحلي يبحث عن مدرب وهو الذي عاني في الموسم الماضي مشكلة التغيير المستمر في جهازه التدريبي حيث تعاقب عليه سبعة مدربين خلال 9 اشهر كان اخرهم سامر الحاج عمر. عروض مغرية وتردد ان بعض الاندية في طريقها الى الاستعانة بجهود مدربين جدد خلفا للحاليين وقدم عروضا مغرية الى ثلاثة مدربين معروفين هم نزار محروس وموسى شماس وفاتح زكي.
وذكرت مصادر ان اكبر العروض تلقاه محروس (38 عاما) براتب شهري يصل الى 75 الف ليرة (1500 دولار)، بيد ان مدرب الجيش والوحدة السابق فضل دراسة عرضين خارجيين من ناد خليجي واخر لبناني.
من جانبه، تلقى شيخ المدربين شماس (67 عاما) عرضيين محليين لتدريب حطين والجهاد (درجة ثانية)، لكنه اكد انه رفض العرضين دون ان يحدد الاسباب.
واعتذر فاتح زكي عن الاستمرار في تدريب فريق امية ورفض عدة عروض محلية مفضلا التريث، ويتردد انه ينتظر تشكيل ادارة جديدة لنادي الاتحاد سيدرس على ضوئها امكانية العودة الى الاشراف عل الفريق الذي قاده سابقا الى احراز اللقب اكثر من مرة.
على صعيد آخر، وصل الى دمشق المدرب الفلسطيني منصور الحاج سعيد المعروف في اوساط الكرة الجزائرية حيث اشرف في الجزائر على اندية عدة وكان من المرشحين لتدريب المنتخب الجزائري الاول، "لدراسة عروض محلية تقدم بها فريقين كبيرين قد اقبل احدهما اذا كان مناسبا من الناحية المادية"، حسب تأكيده.
وكان منصور لاعبا في صفوف الوحدة الدمشقي في السبعينات ثم مدربا له قبل ان يحترف التدريب في الامارات والجزائر خلال العقدين الاخيرين.