جراحات القلب تسبب ضعف الذاكرة

الخطورة لا تكمن في العملية فقط، بل في المرض نفسه

واشنطن - أظهر بحث طبي جديد نشرته مجلة "علم النفسي العصبي (نيوروسايكولوجي)" وجود علاقة بين عمليات القلب والرئة الجراحية وإصابة المريض بضعف الذاكرة والإدراك والانتباه بعدها.
وكانت الاعتقادات بأن الأشخاص الذين يخضعون لعمليات القلب الرئوية يعانون من مشكلات في الإدراك, قد ظهرت منذ عدة سنوات, لذلك قام الباحثون في جامعة كارولينا الشمالية باستخدام الأساليب الإحصائية لدراسة هذه العلاقة بصورة أوضح وأدق.
وأوضح الأطباء أن عمليات التحويلة القلبية الرئوية تجرى في الولايات المتحدة على أكثر من 500 ألف مريض سنويا, وهي كغيرها من الجراحات الرئيسة التي تعرض دماغ المريض لحالات فسيولوجية غير طبيعية تشمل الالتهاب ونقص الأكسجين وارتفاع سكر الدم وانخفاض درجة حرارة الجسم, وتكون خثرات دموية دقيقة, والتعرض للأدوية المسببة للنسيان.
ووجد العلماء بعد مراجعة البيانات المسجلة عن 90 مريضا, أن المرضى الذين خضعوا للجراحة المذكورة , أظهروا أداء عصبيا وفسيولوجيا مختلفا, واستمرت مشكلات الإدراك حتى بعد مرور أول أسبوعين على العملية الجراحية, مشيرين إلى أن الدرجات المنخفضة التي سجلها المرضى قبل العملية ترجع إلى المرض والقلق مما يشير إلى أن ضعف الذاكرة ينجم عن المرض نفسه وليس عن العملية.(قدس برس)