الراقصات الروسيات يثرن مشكلة سياسية في مصر!

يفتقرن للاحساس بالموسيقى الشرقية

القاهرة - طالب مجموعة من أعضاء مجلس الشعب المصري (البرلمان) بترحيل محترفات الرقص الشرقي القادمات من روسيا وشرق أوروبا من مصر. وقالوا ان هناك مجموعة متعددة من الاسباب تدفع لذلك، من بينها حماية الامن القومي، والحد من انتشار اخلاق دخيلة على المجتمع المصري، وحماية فرص العمل للراقصات المصريات.
واكد هؤلاء البرلمانيون أن الفتيات الاجنبيات يمثلن "خطرا على الامن القومي".
يذكر أن هناك 152 من الاجنبيات و482 من المصريات فقط مسجلات كراقصات للرقص الشرقي، غير أن العدد الفعلي للنساء العاملات في تلك المهنة يمكن أن يصل إلى .11.000 راقصة.
ويقول أحد المصريين الذي استخدم راقصة روسية في حفل زفافه "الروسيات أقل سعرا، كما ان الكثير من الرجال يفضلون الشقراوات".
ويقال أن العديد من الرجال المصريين يعجب بأداء الراقصات الاجنبيات، غير أنهم يقولون إنهن يفتقرن إلى الروح التي "لا توجد إلا عند الراقصات العربيات."
وذكرت تقارير صحفية أن المجلس سوف يبحث هذه المسألة في لجنته الثقافية. غير ان ترحيل الراقصات الروسيات قد يمثل مشكلة بسبب ارتباط كثيرات منهن بعقود عمل رسمية من جهة، وحاجة كثير من الفنادق والقرى السياحية، خاصة في سيناء والبحر الاحمر لخدماتهن.