اليمن: قوات الامن تقتحم معهدا دينيا وتعتقل العشرات

طلاب المعاهد الدينية يسببون قلقا للحكومة اليمنية خوفا من قيامهم بدور سياسي

صنعاء - اقتحمت الشرطة في مدينة عدن جنوبي اليمن معهدا دينيا تتنازع السلطات الحكومية وجمعية خيرية ذات توجه إسلامي حق إدارته، كما أفاد مسئولون محليون وشهود.
وقال مسئول محلي بعدن، التي تبعد نحو 340 كيلومتر جنوب صنعاء، أن "العشرات من جنود الشرطة اقتحموا مقر معهد البيحاني للعلوم الدينية لانهاء سيطرة جمعية البيحاني الخيرية على المعهد وتسليمه إلى السلطات".
وأضاف المسئول، الذي طلب عدم كشف هويته في صنعاء، ان قوات الشرطة "أطلقت النار في الهواء" في محاولة لارغام مسئولي المعهد على الخروج وتسليم المعهد لسلطات التعليم الحكومي.
وأفاد شهود عيان أن الشرطة اعتقلت قرابة 50 من مدرسي المعهد والعاملين فيه وأن مصادمات بين الشرطة والعاملين بالمعهد وقعت بعد اقتحامه.
وكانت قوات الامن قد اقتحمت المعهد للمرة الاولى في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بناء على طلب من وزارة التربية والتعليم، وفي إطار برنامج شامل لتوحيد التعليم في البلاد ودمج بعض مؤسسات التعليم الديني بالتعليم العام الذي تشرف عليه الوزارة.
وكانت الحكومة اليمنية قد أعلنت في مطلع حزيران/يونيو 2001 إلحاق 1.350 معهدا دينيا، يدرس فيها أكثر من 300.000 طالب في أرجاء البلاد، بنظام التعليم العام الذي تشرف عليه وزارة التربية والتعليم.
وقد أنشأت حكومة شمال اليمن سابقا المعاهد الدينية عام 1974 وأسندت إدارتها إلى شخصيات إسلامية لتعليم مواطنيها أصول الدين الاسلامي وكبح انتشار الفكر الماركسي السائد في اليمن الجنوبي آنذاك.
ان الظروف السياسية تغيرت بعد توحيد شطري اليمن عام 1990. واصبح المسئولون اليمنيون ينظرون الى المعاهد الدينية على انها مركز ثقل سياسي لاحزاب المعارضة. وتعاظم رفض المسئولين اليمنيين لدور هذه المعاهد بعد هجمات سبتمبر وضغوط واشنطن للحد من دور هذه المعاهد بزعم انها تشجع الفكر المتطرف.