رئيس الاحتياطي الفدرالي يدين نهم الشركات الاميركية

جرينسبان يحاول طمأنة البورصة الاميركية القلقة

واشنطن - أبلغ رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي الاميركي آلان جرينسبان الكونجرس بأن الاقتصاد الاميركي آخذ في التحسن غير أنه حذر من أن "أي عمليات كشف إضافية عن أعمال غير مشروعة من جانب المؤسسات" من شأنها أن تهدد التعافي الاقتصادي.
ويعتقد رجال البنك المركزي بأن الاقتصاد سينمو بنسبة تتراوح بين 3.5 بالمائة إلى 3.75 بالمائة خلال هذا العام. وكان بنك الاحتياطي الفدرالي قد تنبأ في شباط /فبراير الماضي بالا يتجاوز النمو حدود 2.5 إلى ثلاثة بالمائة، حيث أن الاقتصاد يمر الان بحالة تعاف من الركود الذي ساد العام الماضي.
وذكر جرينسبان في النص المعد لشهادته أمام لجنة البنوك بمجلس الشيوخ الاميركي "إن الاسس الجوهرية هي الان في موضعها الصحيح للعودة إلى نمو صحي وثابت".
وأشار جرينسبان أيضا إلى أن بنك الاحتياطي الفدرالي لن يغير من أسعار فائدته في وقت قريب.
وقال جرينسبان أن آثار أحداث الحادي عشر من أيلول/سبتمبر والمشاكل الاخرى التي ظهرت مؤخرا "ستستمر لفترة أطول قليلا" وأضاف قائلا "غير أنه مع تناقصها تدريجيا وغياب أي صدمات معاكسة أخرى فإن الاقتصاد الاميركي مؤهل لاستئناف مسيرته النموذجية نحو تحقيق نمو ثابت".
ويراقب المتعاملون في بورصة وول ستريت بشغف شهادة المرشد الاقتصادي الاميركي بحثا عن أنباء جيدة قد تقلب التوجه التنازلي الاخير لاسعار الاسهم والذي أدى إلى تدنيها إلى مستويات عام 1997 نتيجة تأثرها بالفضائح المحاسبية الاخيرة في عدد من المؤسسات الاميركية الكبرى.
وأشار أيضا رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي في تقريره نصف السنوي إلى أن "الاسواق كانت متقلبة بصورة ملحوظة مؤخرا"، كما أشار إلى وجود "توجهات كئيبة ومتشائمة بين الكثير من المديرين التنفيذيين للمؤسسات".
ومع حديثه تراجع مؤشر داو جونز في البداية في بورصة نيويورك بمقدار 230 نقطة، إلا أنه استعاد نشاطه إلى حد ما بعد ذلك ليتقلص الانخفاض إلى 78 نقطة وليصل المؤشر إلى 8.561 نقطة في تعاملات منتصف النهار.
ومتناولا البلايا المحاسبية الاخيرة في سلسلة من أكبر الشركات الاميركية مثل انرون وتايكو وجلويال كروسينج ووورلدكوم، قال جرينسبان أنه خلال سنوات الازدهار الاخيرة "كان هناك نهم معد، فيما يبدو، للاستحواذ كثيرا على مجتمع أعمالنا".
وقال "إن أوصياءنا التاريخيين للمعلومات المالية كانوا مرتبكين". وأوضح أن انتشار تملك الاسهم والخيارات المالية بين مديري الاعمال "قد خلق بطريق الخطأ حوافز لتضخيم الارباح المعلنة بصورة مصطنعة".
وذكر "مع وجود فرص مفيدة لتلاشي الاعمال غير المشروعة، فإن عددا أقل كثيرا من الممارسات المثيرة للشك قد ينطلق في المستقبل القريب".
واستطرد قائلا "وحتى إذا ما انتهى الاسوأ فإن التاريخ يحذرنا من تلاشي الذاكرة". وقال "ولهذا فإنه من الواجب علينا الاستفادة من دروس هذه الفترة الاخيرة لمنع تكرار حدوثها في المستقبل".
وذكر أن اقتصاد السوق "يعتمد بدرجة حساسة على الثقة". وقال "إن التزوير والاحتيال يدمران بدرجة عالية السوق الحر والرأسمالية، وبصورة أوسع مرتكزات مجتمعنا".
وعكست تعليقاته الانتقادية على غير العادة تلك التعليقات التي صدرت عن الرئيس الاميركي جورج بوش الذي، كما حدث في الاسبوع الماضي، لم يستطع أيضا إعادة الطمأنينة إلى المستثمرين المتوترين تماما وذلك برغم تهديده بعقوبات أشد قسوة ضد المذنبين في المؤسسات وتأكيده على الاسس القوية للاقتصاد الاميركي.
وفي تقييمه للاقتصاد الاميركي أشار جرينسبان إلى الانتاجية العالية والطلب "القوي بدرجة معقولة" على المساكن والانفاق المنزلي الذي "كان متماسكا بدرجة جيدة خلال فترة الانكماش". ويذكر أن الانفاق الاستهلاكي يشكل ثلثي الاقتصاد الاميركي.
وقال جرينسبان "برغم القلق السائد إزاء الاحتمالات المستقبلية للاقتصاد، وتقييم الاسهم، والارهاب، والنزاعات السياسية الاقليمية، فإنه لا يبدو أن المستهلكين قد اقتصدوا في انفاقهم في أسواق التجزئة".
ومع ذلك فإن "الانفاق التجاري قد تعرض للكساد"، وخاصة في قطاع التكنولوجيا العالية. غير أن هذا القطاع سينتعش تدريجيا كما ذكر جرينسبان حيث أن المؤسسات بدأت في تحقيق أرباح كما أن المبيعات تتحسن.
وذكر بنك الاحتياطي الفدرالي الاميركي أيضا أن الانتاج الصناعي الاميركي ارتفع بنسبة أفضل من المتوقع وهي 0.8 بالمائة خلال شهر حزيران/يونيو الماضي. وتعتبر هذه النسبة هي الاعلى منذ تشرين الاول/أكتوبر من عام 1999. وترجع الزيادة أساسا إلى ارتفاع إنتاج السيارات والطاقة المولدة.
وأشار جرينسبان إلى أن رجال البنك المركزي لا يعتزمون رفع أسعار الفائدة في المستقبل القريب عن نسبتها الحالية وهي 1.75 بالمائة والتي تعد الادنى منذ 40 عاما. وكان بنك الاحتياطي الفدرالي قد خفض أسعار الفائدة خلال العام الماضي لتحرير القروض وتحفيز النمو.
وقال جرينسبان "لقد اخترنا الحفاظ على موقفنا" حتى ظهور أسس جوهرية قوية بكل معنى الكلمة.