بيتزا وفلافل، خلطة سحرية لنجاح المطاعم العربية في اميركا

‏واشنطن - من ديفيد ماكدونالد‏
نصيحة مجرب: اجذب الزبون بما يعرف ثم قدم له ما لا يعرف

اعرب مهاجر من اصل مصري في الولايات المتحدة عن ‏اعتقاده في معرض تعليقه على نوعية المطاعم مضمونة الاستثمار هناك انه اذا ما رغب ‏اي مهاجر شرق اوسطي من فتح مطعم هناك وان يضمن نجاحه يتعين عليه ان يختاره مطابقا ‏ ‏للذوق المحلي.
واضاف سامي العيساوي، الذي عمل فترة من الزمن في احد المطاعم الايطالية حتى ‏يتسنى له جمع المدخرات لفتح مطعم فلافل خاص به، انه احب الاكل الايطالي ولاحظ ‏الاقبال الشديد عليه من الاميركيين.
ولذا قام العيساوي بافتتاح مطعم اطلق عليه الاسم الايطالي "كابتشينو رستورانت" في جورج تاون بدلا من مطعم الفلافل الذي كان يحلم بفتحه حيث يقوم ببيع البيتزا ‏الايطالية جنبا الى جنب مع الفلافل شرق الاوسطية.‏
وقال العيساوي ان الجمع مابين الفلافل والبيتزا في مطعم يقدم الوجبات السريعة ‏يمتلك حظا اوفر في جذب الزبائن وفي النجاح.‏
ومن جانبه قال المهاجر من اصل ايراني زيا لاريجاني انه افتتح مطعما وملها ليليا ‏ايرانيا في ضواحي واشنطن قبل خمسة اعوام حيث كان يقدم فيه الاكل الايراني، الا ان‏ ‏الاقبال عليه كان قليلا لسوء الحظ.
‏واضاف انه بعد اجراء دراسة جدوى وجد ان هناك جالية اسبانية كبيرة تعيش في محيط ‏منطقة المطعم لذا قام بتغيير ديكورات المطعم واسم المطعم ليصبح "ريستورانت ‏ ‏فيليشيتا".‏
وقال "انني امتلك حاليا مطعما ايطاليا اصبح ملها ليليا عالميا ايام الجمع، وملها ليليا اسبانيا ايام السبت كما قمت بافتتاح ركن في الملهى يقدم الوجبات ‏المكسيكية واليابانية والصينية".‏ واشار الى ان الامور تسير على مايرام الان.
‏اما جو خوري وهو مهاجر من اصل لبناني فهو يمتلك سلسلة مطاعم اطلق عليها اسم ‏"فاتشيا لونا" في ارلينغتون بفرجينيا بالقرب من واشنطن. وقال خوري ان "الاسم الايطالي يطمئن الزبائن الاميركيين بانهم سيحصلون على ‏طعام مألوف لديهم الا ان ورق العنب بالزيت والحمص والبهارات شرق الاوسطية اصبحت تتصدر ‏قائمة الطعام".
اما بالنسبة لحامد احمدزاي وهو مهاجر من اصل افغاني فانه يمتلك حاليا مطعما ‏اطلق عليه اسم "غورميه بوريتو" حيث يقدم فيه المأكولات العالمية.
وقال ان تنوع الاطعمة العالمية التي يقدمها المطعم ترفع من نسبة الزبائن ‏القادمين اليه، اذ ان كل من يبحث عن طعام معين يستطيع بسهولة تناوله.(كونا)