تحذير في السعودية من الشركات المصرية المتعاملة مع اسرائيل

السعودية لا ترغب في رؤية المنتجات الإسرائيلية على أراضيها

الرياض - ذكرت صحيفة "الجزيرة" السبت ان وزير التجارة السعودي اسامة الفقيه اوصى المستوردين السعوديين باخذ الحيطة والحذر من 15 شركة مصرية تقيم علاقات تجارية مع اسرائيل.
وقالت الصحيفة ان الوزير اوصى المختصين باليقظة التامة وتوخي الدقة والحذر الشديد عند فحص جميع الارسالات الواردة من هذه الشركات وعند دخول منتجات اسرائيلية الى الاسواق، والا ستتعرض الشركة المستوردة ووكيلها في المملكة الى المساءلة ووضعها في القائمة السوداء وانهاء كافة تعاملاتها في المملكة.
وكان مكتب مقاطعة اسرائيل، الذي يتخذ من دمشق مقرا له، قد حذر الشركات المصرية الناشطة في القطاعين الزراعي والسياحي من دخول منتجات اسرائيلية الى الاسواق العربية تحت مظلة السلع المصرية.
وكانت السلطات السعودية فتحت اخيرا تحقيقا حول عقد ابرمته شركات محلية لاستيراد هواتف نقالة مصنوعة في اسرائيل بواسطة شركات اجنبية.
وطلب الفقيه هذا الاسبوع مساعدة الاردن لمناسبة اجتماع في الرياض للجنة التعاون السعودية الاردنية المشتركة لمنع دخول منتجات اسرائيلية الى المملكة العربية السعودية.
وقد وقعت كل من مصر والاردن معاهدتي سلام مع اسرائيل.
وبعد اطلاق عملية السلام الاسرائيلية العربية في 1991 تخلت معظم الدول العربية خصوصا الخليجية عن المقاطعة غير المباشرة للدولة العبرية التي تطال الدول او الشركات التي تتعامل مع اسرائيل.
وفي 11 تشرين الاول/اكتوبر اعلن مكتب مقاطعة اسرائيل انه وضع نحو 15 شركة دولية على القائمة السوداء لعلاقاتها مع الدولة العبرية وعاد بالتالي الى المقاطعة غير المباشرة لاسرائيل.
وعززت السعودية مقاطعتها لاسرائيل خصوصا بعد قمع الجيش الاسرائيلي للانتفاضة الفلسطينية التي اطلقت في ايلول/سبتمبر 2000.
وقد تم انشاء مكتب مقاطعة اسرائيل في 1951 من قبل جامعة الدول العربية. وتقضي مهمته بوضع لائحة سوداء مرتين في السنة باسم الشركات الاسرائيلية (مقاطعة مباشرة) او شركات لدول اخرى تجري مبادلات تجارية مع اسرائيل (مقاطعة غير مباشرة).