البيت الابيض: ارتفاع عجز الميزانية الى 165 مليار دولار

بوش حول الفائض الذي تركه كلينتون الى عجز كبير

واشنطن - توقع البيت الابيض ليل الجمعة/السبت أن يرتفع العجز في ميزانية الولايات المتحدة إلى 165 مليار دولار في العام الحالي. وعزا ذلك إلى الهبوط الحاد في بورصة نيويورك مما أدى إلى تراجع حصيلة الضرائب على أرباح رأس المال.
وقال البيت الابيض في تقرير نشره ليل الجمعة/السبت أن استقطاعات الضرائب التي انتقصت من خزائن الحكومة بلغت 1.35 تريليون دولار نتيجة للكساد الذي أصاب الاقتصاد اعتبارا من آذار/مارس 2001 مع حملات أمن الوطن والحملات العسكرية بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر الماضي.
وبلغت نفقات الدفاع 230.1 مليار دولار في العام المالي الحالي الذي ينتهي في 30 أيلول/سبتمبر، ووصلت قيمة هذه النفقات 198.9 مليار دولار في نفس الفترة من العام الماضي كما جاء في تقرير البيت الابيض.
وتزيد هذه التنبؤات الاخيرة بفارق فادح في مدى ستة أشهر عن تنبؤات كانون ثان/يناير الماضي عندما توقع البيت الابيض عجزا قدره 106 مليار دولار قبل الانخفاض الحاد في أسعار أسهم كبرى الشركات الاميركية لاسباب من أهمها الفضائح المحاسبية للشركات التي أدت إلى زعزعة اطمئنان المستثمرين.
وقال المدير المسئول عن الميزانية بالبيت الابيض ميتش دانييلز أن الحكومة لن تعود إلى تحقيق فائض في ميزانيتها قبل عام 2005.
يذكر ان الحكومة الفدرالية سجلت فائضا خلال السنوات المالية الاربع الماضية خلال حكم الرئيس الاسبق كلينتون.
كما أشار دانييلز إلى توقع نمو الاقتصاد الامريكي بنسبة 2.6 في المائة تقريبا للعام المالي 2002 بدلا من التوقع السابق لنسبة 0.7 في المائة.
ومن المتوقع أن ينخفض النمو في الفترة من نيسان/أبريل إلى حزيران/يونيو إلى حوالي 2.7 في المائة.