اكثر من ثلث الشباب اللبناني يسعى للهجرة

اللبنانيون يحبون بلدهم، لكن يبحثون عن فرصة افضل ببلاد اخرى

بيروت - يسعى كثير من الشباب اللبناني في سن العمل، والذين تتراوح اعمارهم بين 18 و35 سنة، الى الهجرة بشكل مؤقت او نهائي وفق النتائج الاولية التي نشرت الخميس لدراسة اجريت تحت اشراف جامعة القديس يوسف الفرنسية (الجامعة اليسوعية).
وتحمل الدراسة عنوان "دخول الشباب اللبناني سوق العمل والهجرة" وشملت عينة بلغت 15507 شاب من العاملين او الذين يفتشون عن عمل. وقد تمت بادارة الاستاذة شوغيك كاسباريان من فرع العلوم الاجتماعية والانتروبولوجيا في الجامعة.
تظهر الدراسة ان نسبة الساعين الى الهجرة ترتفع الى 43.3 % لدى الشبان مقابل 23% لدى الشابات.
وسيؤدي هذا الفرق الى ازدياد ظاهرة عدم الزواج التي دلت عليها دراسة سابقة.
تطاول ظاهرة السعي الى الهجرة مختلف المناطق اللبنانية خاصة بيروت (47.6%) وضواحيها (50.6%).
وعزت الدراسة ارتفاع نسبة الراغبين بالهجرة الى ارتفاع نسبة البطالة خاصة عند الذين تتراوح اعمارهم بين 18 و35 عاما اذ تبلغ 15.5% في هذه الشريحة مقابل معدل وطني نسبته 11.5% لمن تتراوح اعمارهم بين 51 و64 سنة.
واكدت الدراسة ان العاطلين عن العمل الذين تتراوح اعمارهم بين 18 و35 عاما يشكلون 71.3% من مجموع العاطلين عن العمل في لبنان.
والدافع الاول للهجرة هو البحث عن العمل (80%) يليه متابعة الدراسة (1.2%) والحصول على جنسية اخرى (0.6%) لم الشمل (0.7) ويضاف الى هذه العوامل تأثير الوضع بشكل عام (4.7%) من حيث الركود الاقتصادي والتقلبات السياسية، حسبما ذكر التقرير.
تقدر الدراسة "مع كثير من التحفظات" بـ 600 الف مواطن هم عدد اللبنانيين الذين تركوا وطنهم لبنان نهائيا منذ اندلاع الحرب الاهلية عام 1975.
ويبلغ عدد سكان لبنان وفق الدراسة 3.9 مليون نسمة، علما بان لبنان لم يجر أي احصاء رسمي لعدد مواطنيه منذ عام 1930.
يشار الى ان نشر نتائج هذه الدراسة تزامن مع اليوم العالمي للسكان.
واعلنت الجامعة اليسوعية انها ستنشر النتائج الكاملة لهذه الدراسة في شباط/فبراير عام 2003 مرفقة بجداول ومعالجة تحليلية اولية.