منظمة لمكافحة الفساد تعلن الحرب على تشيني

نائب الرئيس متهم.. ماذا عن الرئيس؟

واشنطن - اعلنت منظمة "جوديسيال ووتش" الاميركية التي تحقق في عمليات الفساد التي يمارسها المسؤولون الحكوميون الاربعاء انها سترفع دعوى قضائية ضد نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الذي تتهمه بعمليات احتيال مالية اثناء توليه رئاسة مجموعة كبرى في تكساس.
واوضحت المنظمة ان هاليبرتون وهي مجموعة خدمات مرتبطة بصناعة النفط ومقرها تكساس اتبعت اساليب محاسبة غير قانونية اثناء تولي تشيني رئاستها من 1995 الى 2000.
واعلنت جوديسيال ووتش عزمها على ملاحقة تشيني و"مدراء اخرين في هاليبرتون بسبب استخدام اساليب محاسبة احتيالية كانت نتيجتها المبالغة في تقييم اسهم الشركة لخداع المستثمرين".
وكانت هاليبرتون اقرت في نهاية ايار/مايو بانها موضع تحقيق من قبل لجنة عمليات البورصة بسبب اساليب المحاسبة التي اتبعتها خلال السنوات التي تولى رئاستها تشيني.
وتأتي الملاحقات التي سترفع امام احدى محاكم دالاس بولاية تكساس بعد سلسلة فضائح البورصة التي هزت ثقة المستثمرين ولفتت الانتباه الى انشطة الرئيس جورج بوش اثناء توليه رئاسة شركة نفط في تكساس.
واستنادا الى مقال نشرته نيويورك تايمز في ايار/مايو الماضي ويبدو انه كان السبب في فتح تحقيق لجنة عمليات البورصة فان هاليبرتون اتبعت تحت ادارة ديك تشيني وبموافقة شركة ارثر اندرسون للمحاسبات اساليب محاسبة تمكنها من تقديم اكثر من مائة مليون دولار على انها عائدات مشاريع عقارية في الوقت الذي كانت الشركة تواجه فيه صعوبات مالية.
واوضحت هاليبرتون انها "مقتنعة بان العملية كانت في اطار مبادئ المحاسبة المقبولة عامة في المجال العقاري" وان المجموعة تنوي "التعاون كليا مع لجنة عمليات البورصة".