السلطة الفلسطينية تنفي إقالة توفيق الطيراوي

عرفات لا زال محاصرا في مكتبه في رام الله

رام الله (الضفة الغربية) - وصف نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الانباء عن اقالة العميد توفيق الطيراوي مدير المخابرات الفلسطينية في الضفة الغربية بأنها "تسريب اسرائيلي".
وقال ابو ردينة لوكالة فرانس برس "لا اساس لنبأ اقالة العميد الطيراوي ولا قرار او مرسوم رئاسي في هذا الشأن".
واضاف ان هذه الانباء "تسريب اسرائيلي لتضليل الاعلام والرأي العام الفلسطيني". واكد ان "الطيراوي لا يزال مديرا للمخابرات الفلسطينية في الضفة الغربية، ولا صحة للانباء التي وردرت عن اقالته".
بدوره، استغرب العميد الطيراوي الانباء عن اقالته. وقال "هذه حملة اسرائيلية". واستغرب "انشغال الاعلام بنبأ اقالة المسؤولين الفلسطينيين غافلا عن حصار الرئيس عرفات المستمر منذ اسبوعين".
واضاف ان "الاسرائيليين يضعون الفلسطينيين في دوامة اقالة المسؤولين وردود الفعل لارباك الشارع الفلسطيني".
وكان اللواء امين الهندي رئيس جهاز المخابرات العامة في السلطة الفلسطينية نفى الاحد نبأ اقالة الطيراوي مؤكدا ان "هذا الخبر عار عن الصحة تماما". وقال تعقيبا على ما نشر من معلومات عن اقالة العميد الطيرواي "هذا الخبر عار عن الصحة تماما والعميد الطيراوي لا يزال على راس عمله كمدير للمخابرات العامة في الضفة الغربية".
ويخضع عرفات لضغوط من اسرائيل والولايات المتحدة لاقالة الطيراوي الموجود حاليا في المقر العام لعرفات في رام الله في الضفة الغربيبة التي اعاد الجيش الاسرائيلي احتلالها منذ حوالي اسبوعين.
وكانت رئاسة الحكومة الاسرائيلية اتهمت الطيراوي في 2 تموز/يوليو بالضلوع في التخطيط لعمليات ضد اسرائيل. غير ان الطيراوي تحدى اسرائيل ان تقدم ادلة على اتهاماتها معلنا ان ذلك مجرد "اكاذيب". الوضع الميداني ميدانيا اصيب اسرائيلي لم تتضح هويته بعد بجروح طفيفة في يده الاثنين برصاص مسلحين فلسطينيين فيما كان داخل سيارته قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، بحسب ما ذكر مصدر مقرب من المستوطنين.
من جهة اخرى ذكر شهود انهم لاحظوا ان فلسطينيين اطلقوا النار على آلية اسرائيلية جنوب جنين، من دون ان يتمكنوا من التأكيد ان كان اطلاق النار ادى الى وقوع اصابات.