ثلاثة شهداء في غزة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي

الجنازات الفلسطينية لا تزال مستمرة

غزة - افاد مصدر طبي فلسطيني ان سيدة فلسطينية وابنتها استشهدتا السبت برصاص اطلقه الجيش الاسرائيلي جنوب مدينة غزة على الطريق الساحلي بين المدينة والجنوب قرب مستوطنة نتساريم.
وقال المصدر ان رندة الهندي (44 عاما) وابنتها نور التي تبلغ من العمر عامين، وهما من مدينة غزة، قتلتا فجر اليوم عندما فتح الجيش الاسرائيلي النار من برج مراقبة قرب مستوطنة نتساريم جنوب مدينة غزة على سيارة كانتا تستقلانها.
وقد نقلت جثتاهما الى مستشفى شهداء الاقصى في غزة.
وفي خانيونس افادت مصادر طبية وامنية فلسطينية الجمعة ان فلسطينيا آخر استشهد برصاص الجيش الاسرائيلي خلال اطلاق نار في منطقة جيزان النجار في خان يونس جنوب قطاع غزة.
وقال مصدر طبي في مستشفى ناصر بخان يونس ان "الشهيد خميس سامي شراب (45 عاما) استشهد برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي اثناء وجوده في منزله في منطقة جيزان النجار شرق خان يونس".
واشار المصدر نفسه الى ان "الشهيد اصيب بعدة رصاصات خصوصا رصاصة قاتلة في الرأس ووصل الى المستشفى جثة هامدة".
وقال مصدر امني رسمي ان "قوات الاحتلال التي توغلت في منطقة جيزان النجار فتحت النار بكثافة تجاه منازل المواطنين حيث استشهد شراب وهو في منزله".
واوضح ان منازل عدة اصيبت باضرار "نتيجة لاطلاق النار الهمجي والعدواني من قوات الاحتلال التي تواصل عمليات القتل والعدوان ضد المواطنين العزل وممتلكاتهم".
وقالت مصادر عسكرية اسرائيلية ان حادثين آخرين لم يسفرا عن اصابات سجلا ليل الجمعة السبت.
ففي شمال قطاع غزة اطلقت قذيفة هاون باتجاه مستوطنة اسرائيلية وفي الجنوب في منطقة رفح، القيت قنابل يدوية على موقع اسرائيلي.