اقالة مدرب فرنسا روجيه لومير

وداعا لومير

ليون (فرنسا) - اعلن رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم كلود سيمونيه اقالة مدرب منتخب كرة القدم روجيه لومير من منصبه الجمعة في ليون.
وقال سيمونيه "ان لومير جرد من منصبه كمدرب"، من دون ان يتطرق الى المدرب الذي سيخلفه لكنه قال "انا متأكد اننا سنتخذ القرار قريبا".
وتابع "بعد شكره، اقال الاتحاد لومير من منصبه ليبدأ البحث عن اسماء جديدة".
وكان لومير (61 عاما) اعلن انه لن يستقيل من منصبه وانه ما يزال يعتبر نفسه مدربا للمنتخب وانه ليس المسؤول الوحيد عن خروج المنتخب من الدور الاول لمونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.
وفقد المنتخب الفرنسي اللقب الذي احرزه على ارضه في مونديال 98 بخسارته امام السنغال صفر-1 والدنمارك صفر-2 وتعادله مع الاوروغواي سلبا في مونديال 2002.
وفور خروج المنتخب، اعطى الاتحاد الفرنسي لومير مهلة حتى الخامس من تموز/يوليو (اليوم) لاتخاذ قراره.
وامام الحاح الصحافيين حول اسم خليفة لومير رد سيمونيه بنبرة عالية قائلا "لا ارغب في اعطائكم اسما اليوم، لا ارغب في ان يحصل ذلك في مكان عام، انها مسؤوليتي. ان اختيار المواصفات المعنية من اختصاصاتنا".
وتابع "لا اسمح لنفسي بالقول ان لومير مخطئ. ففي مؤسسة، تتغير الاستراتيجية من حين الى اخر ولا يمكنني القول ان لومير كان يؤيد التغيير".
ومن الاسماء المطروحة لخلافة لومير فيليب تروسييه مدرب منتخب اليابان السابق، وجان تيغانا مدرب فريق فولهام الانكليزي، والان جيريس مدرب فريق الجيش الملكي المغربي وغيرهم.