في مصر: اسطوانات تخلد تاريخ أم كلثوم وعبد الوهاب

القاهرة
مشروع طموح

بدأ مشروع المكتبة الإلكترونية للتراث الشعبي المصري يقطف ثماره، وأصدر المشروع مؤخرا باكورة انتاجه عن التراث المصري وتضمن اسطوانة لاجمل أغاني ام كلثوم.
ويسعى المشروع إلى ضم التراث الموسيقي والصناعي والحرفي والمخطوطات الأدبية والعلوم العربية بالإضافة إلى الذاكرة الفوتوغرافية التي تسجل الذكريات والأحداث من خلال الصور الفوتوغرافية على مر العصور.
ويهدف المشروع إلى أرشفة التاريخ المصري على اسطوانات وأقراص سي دي لتكون مرجعا للباحثين عن تاريخ مصر في كافة المجالات بالإضافة إلى تصحيح بعض الأخطاء التاريخية التي مازالت تثير جدلا بين الناس خاصة فيما يتعلق بالأحداث التاريخية .
وقد أصدر المشروع الذي يشرف عليه مركز التوثيق الحضاري والطبيعي التابع لوزارة الاتصالات المصرية باكورة إنتاجه من التراث الشعبي الموسيقى، وتضمن الاسطوانة الأولى لأم كلثوم سيدة الغناء العربي التي تتألف من 35 أغنية من أشهر أغانيها.
ويمكن البحث من خلال الإسطوانة عن تاريخ كل أغنية من خلال بيانات كاملة عن مؤلفها وملحنها ومكان غنائها ومدى رواجها وعدد المرات التي غنيت في الحفلات العامة بالإضافة إلى كتاب كامل لكافة الأغاني التي غنتها أم كلثوم وتاريخها الفني وعلاقتها بالموسيقيين والملحنين والشخصيات العامة في مصر والعالم العربي .
وحدد المركز نهاية الشهر الحالي موعداً نهائيا للانتهاء من إنتاج إسطوانات مشابهة للموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب والشيخ سلامة حجازي .
كما انتهى المركز من إنتاج إسطوانة تضم " 1500 " صورة فوتوغرافية تعبر عن التراث " أبيض وأسود " تحكي تاريخ مصر وكافة المزارات السياحية بما فيها الآثار الاسلامية والقبطية في كل من القاهرة والاسكندرية.
ويجرى حاليا جمع المادة العلمية الخاصة بإنتاج ثلاث أطالس عن الإسهامات العربية في العلوم والطب والهندسة و سيتم إنتاجها بثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية.