الاستيقاظ المتأخر صباحا ينشط الذاكرة

واشنطن - يمن باسكال بارولييه
من الآن فصاعدا امنح جسدك الوقت الكافي ليرتاح

ساهم النوم حتى ساعة متأخرة من الصباح في تخزين المعلومات الجديدة في الذاكرة في حين تساهم القليلولة في تنشيط وظائف الدماغ، كما خلصت اليه دراستان اميركيتان نشرتا الاربعاء.
ولاحظ باحثون من كلية الطب في جامعة هارفارد نشروا نتائج اعمالهم في عدد تموز/يوليو لمجلة نيورون، تحسنا بنسبة 20% في القدرة على تعلم اداء حركات جسدية لدى الاشخاص الذين يستيقظون في وقت متأخر، مقابل الذين يستيقظون باكرا.
وبين فريق اخر من جامعة بوسطن، ماساتشوستس، ان القيلولة تزيل اثار التعب الذي يصيب الدماغ وتزيد اداءه لباقي النهار.
ونشرت هذه الدراسة في عدد تموز/يوليو من مجلة "نايتشر نيوروساينس" البريطانية.
وللدراسة الاولى تطبيقات مهمة على تعلم الحركات الرياضية او الراقصة والعزف على آلة موسيقية.
وقال الباحث ماثيو ووكر ان "تعلم مثل هذه الحركات الجديدة قد يتطلب قسطا اضافيا من النوم حتى تتحقق الاستفادة القصوى من التدريب".
ويقول الباحثون ان تعلم الحركات الجديدة يتركز في الذاكرة خلال الساعات الاخيرة من النوم، ولا سيما في القسم الاخير منه (فترة الاحلام) في الصباح الباكر، وهو ما يحرم منه اولئك الذين يستيقظون باكرا.
وقال ووكر ان "الحرمان من فترة النوم العميق بسبب نمط الحياة العصري قد يحرم الدماغ من بعض ملكات التعلم".
وتؤكد الدراسة اهمية النوم للاشخاص الذين يتبعون دورة اعادة تأهيل اثر اصابتهم بالشلل نتيجة نزيف او جلطة في الدماغ.
ويفسر ما توصل اليه الباحثون ايضا اهمية النوم لدى الاطفال الصغار، "حيث ان كثافة تعلمهم تدفع الدماغ الى الانغماس في مزيد من النوم".
كما تبين فوائد القيلولة في تنشيط الدماغ في الدراسة التي تم خلالها اخضاع المشاركين لسلسلة من الاختبارات البصرية التي تؤدي الى انهاك الدماغ.
فقد ساءت نتائج الاختبارات اليومية مع تقدم النهار لدى الاشخاص الذين لم يناموا بعد الظهر. في حين تحسن اداء اولئك الذين تمكنوا من اخذ قيلولة لنصف ساعة قبل استئناف الاختبارات بعد الجلسة الثانية.
وساهمت قيلولة لمدة ساعة في تحسين الاداء للجلستين الثالثة والرابعة، مقارنة بالثانية، بحيث استعاد الدماغ قدرته القصوى كما في بداية النهار.
ولاحظ الباحثون ان ارهاق الدماغ خلال جلسات الاختبار محدود بنظام الادراك البصري ولا يصيب الدماغ بمجمله.
وخلص الباحثون الى ان شبكة الخلايا العصبية (عصبونات) في قشرة الدماغ المسؤولة عن البصر "تتخم تدريجيا بالمعلومات بعد تكرار الاختبارات، ما يعيق معالجة معلومات بصرية جديدة".
وقالوا ان تراجع قدرات المعالجة قد يشكل الية حماية يتبعها الدماغ بهدف "الحفاظ على المعلومات المعالجة اصلا والتي لم تثبت في الذاكرة خلال النوم".
ومن هنا اهمية القيلولة وسط النهار، والتي تتيح تنشيط الدماغ عبر اعادة تشكيل مكونات قشرة الدماغ، والتي تجري خلال النوم لفترة قصيرة، حيث تنشط الموجات الدماغية البطيئة.
وقال الباحثون ان "الموجات الدماغية البطيئة تلعب دورا مهما في اعادة تشكيل ملكات الادراك".