حملة من أجل حماية الآثار الاسلامية في أسبانيا

مآذن احد المساجد في مدينة بالاغير الاسبانية

مدريد - بدأت الثلاثاء حملة لجمع التوقيعات من أجل حث الحكومة الذاتية لاقليم كاتالونيا الواقع شمال شرق أسبانيا باعلان الاكتشاف الاثرى الإسلامي الموجود ببلدة"بلادالماتا" تراثا ثقافيا وطنيا ذا أهمية وذلك اثر اعلان شركة مقاولات عن عزمها على بناء مجموعة من المساكن الفاخرة على الأراضي المتاخمة لتلك البقايا الاثرية الاسلامية.
وأوضحت مصادر من جمعية نساء الماتا التي تنظم الحملة أن شركة المقاولات تسعى الى بناء مجمع سكنى على مساحة 27 هكتارا من مدينة بالاغير الاسلامية القديمة التي انشئت في الفترة ما بين القرنين الثامن والثاني عشر الميلاديين والتي تملك أراضيها حاليا البلدية واسقفية اورغيل.
وسجلت فى هذه المنطقة الاثرية أحياء سكنية قديمة سليمة بالكامل بالاضافة الى شوارع ومناطق صناعية تضم ورش لصناعة الخزف علاوة على مقبرة وسور شيد فى القرن الثامن الميلادي.
وترى عضوات الجمعية أن هذه الأراضي البعيدة عن وسط مدينة بالاغير الحالية لا تتعرض لضغط سكاني وتتمتع بافاق أثرية ومتحفية هائلة وهذا ما يجعل منها مكانا فريدا بين كافة أراضى شبه الجزيرة الايبيرية.(بنا)