المنسق السابق للانشطة الانسانية التابعة للامم المتحدة في العراق يزور بغداد

سبونيك يعتبر شاهدا على مرحلة مظلمة في تاريخ المجتمع الدولي

بغداد - افادت وكالة الانباء العراقية الرسمية ان المنسق السابق للانشطة الانسانية التابعة للامم المتحدة في العراق هانس فون شبونيك وصل الى العراق الاثنين في زيارة تستغرق اسبوعين للاطلاع على الاوضاع الانسانية في العراق.
ونقلت الوكالة عن شبونيك قوله ان "زيارتي تهدف الى الاطلاع على الظروف الاقتصادية والصحية لشعب العراق جراء استمرار الحصار الجائر من خلال الزيارات التي سأقوم بها الى عدد من المحافظات العراقية للاطلاع عن كثب على حقيقة هذه المعاناة".
واضاف انه "سيقوم حال عودته الى اطلاع الرأي العام العالمي في وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة على حقيقة المعاناة" التي يتعرض لها العراقيون.
واوضح شبونيك انه "سيجري خلال الزيارة لقاءات مع عدد من المسؤولين العراقيين".
واكد ان "القرار 1904 الذي اصدره مجلس الامن الدولي مؤخرا لا يحمل جديدا بل على العكس فأنه جاء بأسلوب يراد منه تكبيل العراق ونهب ثرواته وابقاء حالة الحصار مستمرة الى زمن طويل" مشيرا بهذا الخصوص الى ان "الوضع الصحي والاقتصادي لشعب العراق ما يزال على حالته السابقة".
وفيما يتعلق بجولة الحوار المقبلة بين العراق والامم المتحدة، اوضح شبونيك ان "العراق كان وما يزال متعاونا مع الامم المتحدة من اجل انهاء معاناة شعبه ورفع الحصار كليا عنه".
وكان شبونيك قد استقال من منصبه في شباط/فبراير 2000 احتجاجا على استمرار سياسة العقوبات المفروضة على العراق منذ العام 1990.