مارادونا غير راض عن مستوى كأس العالم

أينما حل وارتحل، لا يزال مارادونا نجما

طوكيو - اعتبر نجم كرة القدم الارجنتيني السابق دييغو مارادونا الاثنين ان المستوى في نهائيات كأس العالم السابعة عشرة كان "ضعيفا" داعيا الى ضرورة منح اللاعبين مزيدا من الوقت للراحة بين كل مباراة واخرى ومن مسابقة الى اخرى.
وقال مارادونا في مؤتمر صحافي "بصراحة، المستوى الفني للمونديال لم يعجبني. كان بالامكان تقديم الافضل. اقولها منذ فترة طويلة يجب تغيير اشياء عدة واريد ان اقولها الى (رئيس الاتحاد الدولي جوزيف) بلاتر والى (الدولي الفرنسي السابق ومستشار بلاتر ميشال) بلاتيني والى جميع من يرغبون في الاستماع الي".
ووجه مارادونا الذي قاد منتخب بلاده الى اللقب العالمي في مونديال 1986 في المكسيك، في معرض حديثه اللوم الى اسرة الاتحاد الدولي قائلا "قالوا لي باني سأكون بين اسرة الفيفا لكني لم اتلق ابدا دعوة الى المونديال".
وتابع "لا يمكن ان ننتظر من لاعب كرة قدم ان يقدم مئة بالمئة من امكانياته وقدراته بعد بطولات مضنية مثل انكلترا واسبانيا وايطاليا"، مضيفا "تقنية اللاعبين تصل الى الاشباع، ننتظر منهم الشىء الكثير، ويحاولون تقديم كل ما لديهم لكن الاصابات تحرمهم من ذلك".
واعطى مارادونا مثالا الدولي الفرنسي زين الدين زيدان ليوضح التعب والضغوطات والمسؤوليات التي تلقى على عاتق اللاعبين، وقال "يجب اخلاد اللاعبين الى الراحة بدنيا ومعنويا بعد كل مباراة وبعد كل دورة. يجب ان يحظوا بالوقت الكافي لاستعادة انفاسهم بعد بطولات صعبة وكي يستعيدوا الطاقة والقوة ايضا".
وتابع "يقول البعض ان لاعبي كرة القدم يكسبون اموالا كثيرة لكن لهم اجساد مثل الجميع فيجب حمايتهم".
وقال مارادونا "النهائي بين المانيا والبرازيل لم يكن مباراة كبيرة وكان ذلك نتيجة المستوى الفني الضعيف للبطولة".
واعتبر مارادونا ان افضل لاعبين في المونديال هما البرازيليان روبرتو كارلوس وريفالدو، وقال "لم يكن بامكان رونالدو ان يكون الافضل فنيا، فهو عائد من الاصابة وكنا نرى ان ركبته لم تكن على ما يرام، لكن يمكن ان نعطيه كأس افضل لاعب للاهتمام والروح اللتين لعب بهما".