نشر اعلانات تدعو الباكستانيين لتقديم معلومات عن بن لادن

مواطن باكستاني يطالع الاعلانات عن قيادات القاعدة

كراتشي (باكستان) - اخذت الحكومة الباكستانية مبادرة غير اعتيادية بنشرها اعلانات في الصحافة تدعو الى تقديم معلومات عن اسامة بن لادن وشبكة القاعدة.
"ان اعضاء القاعدة ارهابيون خطرون"، هذا ما اكدته الاعلانات التي نشرت الى جانب صور بن لادن و17 من اعوانه المطلوبين من التحالف الدولي ضد الارهاب ضمن اطار الحملة التي بدأت منذ هجمات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.
وتدعو هذه الاعلانات السكان الى دعم حملة الحكومة ضد الارهاب وتعد بالسرية التامة في ما يختص بالذين سيقدمون المعلومات.
ولا تذكر الاعلانات اذا كانت الحكومة تعتقد ان بن لادن والاعضاء الرئيسيين في شبكته لاجئون في باكستان.
الا ان الاعلانات تتضمن آيات قرآنية تدين الذين يتسببون باشاعة الفوضى بالادعاء بانهم اصلاحيون و"لا يعرفون ماذا يفعلون".
يشار الى ان باكستان هي شريك اساسي في التحالف المناوئ للارهاب الذي تقوده الولايات المتحدة التي شنت عمليات ضد اعضاء في تنظيم القاعدة هربوا الى باكستان بعد الاطاحة بنظام طالبان في افغانستان المجاورة.
واعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف الاسبوع الماضي انه منذ كانون الاول/ديسمبر اوقفت القوات الحكومية الباكستانية اكثر من 300 عضو مفترض في تنظيم القاعدة.
واعتبر آنذاك ان تنظيم القاعدة ربما كان متورطا في الاعتداءات على الجاليات الغربية في باكستان بينما يجري البحث عن مشبوهين آخرين في المناطق القبلية بالقرب من الحدود مع افغانستان.