فضيحة شركة ورلدكوم تهوي بأسواق البورصة العالمية

رئيس ورلد كوم يواجه موقفا عصيبا

عواصم - ذكرت شبكة"سي.ان.ان" الاخبارية ‏ان اسهم شركة "ورلدكوم"، ثاني أكبر شركة أميركية للاتصالات الدولية، هبطت بعد ‏ساعات من الاعلان عن قيامها بفصل مديرها المالي سكوت سوليفان بعد اكتشاف اخطاء محاسبية ‏بقيمة 3.8 مليار دولار الأمر الذي قد يدفعها الى اعلان افلاسها.
وقالت الشبكة ان شركة ورلدكوم، التي تتخذ من مسيسيبي مقرا لاعمالها، تعتبر احدى قصص الاعمال الناجحة ‏التي بدات في التسعينات ووصل سعر التداول بسهمها في أسواق المال العالمية الى 64 ‏دولارا ليتدنى مؤخرا الى 56 سنتا ويتوقف في ساعات التداول الاخيرة الثلاثاء عند ‏ ‏قيمة 32 سنتا في السهم.
وقالت الشركة ان المخالفات التي كشفت في دفاتر المحاسبة داخليا تضمنت تحويلات ‏بين حسابات داخلية بلغت 3.055 مليار دولار للعام 2001 و797 مليون دولار في الربع ‏الاول من العام 2002 وهي تتعارض مع معايير المحاسبة المقبولة.
واضافت الشركة ان هذه التحويلات غير القانونية ستخفض ارباحها بقيمة 6.339 مليار ‏دولار للعام 2001 وبقيمة 1.368 مليار دولار للربع الاول من سنتها المالية 2002.
واوضحت الشبكة ان هذا التقرير الذي اعلنته ورلدكوم جاء بعد تسريبات عن فضيحة ‏مالية كبيرة مشابهة لفضيحة شركة انرون الاميركية للطاقة، والتي تورطت فيها شركة ‏المحاسبة العالمية اندرسون في بداية هذا العام.
واعلنت وورلدكوم انها ستستغني عن 17 الف موظف يمثلون اكثر من 20 بالمائة من ‏قوتها العاملة وذلك اعتبارا من يوم الجمعة ضمن خطة لتوفير مبلغ 2 مليار دولار ‏للحفاظ على استمرار الشركة.
ونسبت الشبكة الى رئيس مجلس ادارة الشركة جون سيدجمور الذي تولى المنصب منذ اقل ‏من شهرين قوله ان فريق الادارة يشعر بالصدمة من هذه الاكتشافات مطمئنا عملاء ‏وموظفي الشركة الى انها لا تزال قادرة على البقاء وخدماتها لم تتأثر باي حال بما ‏حدث.
واوضح ان شركة اندرسن للمحاسبة تولت تدقيق ومراجعة البيانات المالية لوورلدكوم ‏عام 2001.
وبعد اعلان وورلدكوم عن فضيحة المحاسبة وتراجع ثقة المستثمرين هبطت الاسهم ‏البريطانية الممتازة 4 بالمائة صباح الاربعاء.‏
وفي اليابان هوى مؤشر نيكي القياسي للاسهم اليابانية الممتازة 4 بالمائة ‏ليغلق على ادنى مستوى في اربعة اشهر بينما قاد سهم شركة ادفانتست كورب هبوط اسهم ‏التكنولوجيا عقب انهيار سهم شركة وورلدكوم.
وفي سوق لندن للاواق المالية انخفض مؤشر المعاملات المالية الرئيس نحو 200 نقطة فى ‏الدقائق الاولى لفتح التعاملات الاربعاء متأثرا بالاعلان المفاجىء الليلة ‏الماضية لشركة"ورلد كوم" عن تكبدها خسائر ‏‏طائلة.
وتجاوز مؤشر فاينانشيال تايمز لاكبر 100 شركة صناعية مدرجة فى بورصة لندن فى ‏تراجعه حاجز 4500 نقطة بعد ان خسر 172.6 نقطة من قيمته ليصل الى4458.4 نقطة فى ‏جلسة تعاملات اخرى محبطة للمستثمرين‏.
وتتجه بورصة لندن بسرعة الى موقف مشابه لذلك الذى واجهته بعد هجمات الحادى عشر ‏من سبتمبر على الولايات المتحدة مباشرة.‏
واكد متعاملون الاربعاء ان الاعلان المفاجىء تسبب فى ظهور "موجة ذعر كبرى تتطور ‏حاليا".‏ وقال محلل اقتصادى ان الانباء القادمة عبر المحيط الاطلسي "اتت فى وقت يمر فيه ‏السوق بمنعطف حساس للغاية ويبدوا ان الظروف مهيأة ليوم مخيف جدا" للمتعاملين فى ‏بورصة لندن. (كونا)