قطر تصدر الغاز الطبيعي إلى بريطانيا

الغاز القطري في طريقه الى منازل لندن ومانشستر

الدوحة - أعلنت شركة قطر للبترول أنها وقعت مع شركة اكسون موبيل على اتفاقية لتصدير الغاز الطبيعي المسال من قطر إلى المملكة المتحدة (بريطانيا)، طبقا لما ذكرته الصحف القطرية.
وقالت قطر للبترول في بيان صحفي أنه قام بالتوقيع على الاتفاقية في المملكة المتحدة عبدالله بن حمد العطية وزير الطاقة والصناعة رئيس مجلس إدارة قطر للبترول، وهاري لونج ويل نائب الرئيس التنفيذي لشركة اكسون موبيل.
وأوضح البيان أن الاتفاقية تتضمن بناء خطين لانتاج الغاز الطبيعي المسال من حقل الشمال القطري الذي تأكد أنه يحتوي على أكثر من 900 تريليون قدم مكعبة من الغاز.
وستحصل قطر للبترول بموجب هذه الاتفاقية على نسبة 70 بالمائة من المشروع فيما تحصل شركة اكسون موبيل على نسبة 30 بالمائة.
وسيتم بناء المشروع الجديد في مدينة رأس لفان الصناعية. ومن المقرر أن يبدأ شحن الغاز إلى المملكة المتحدة بين عام 2006 و2007 ولمدة 25 عاما.
وقال العطية في تصريحات نشرت الاربعاء أن هذه الاتفاقية تعتبر أحد الانجازات الهامة لقطر "كما تجسد صورة أخرى من صور التعاون الناجح بين قطر للبترول وشركة اكسون موبيل مما يساهم بشكل كبير في تلبية الطلب العالمي على الغاز الطبيعي كمصدر نظيف للطاقة وغير ضار بالبيئة".
ومن جانبه قال نائب الرئيس التنفيذي لشركة اكسون موبيل أن هذا المشروع سيساهم في توفير الغاز بشكل مضمون ولمدة طويلة إلى المملكة المتحدة، مضيفا أن اكسون موبيل تعتبر من اكبر موردي الغاز إليها، وتساهم بدور رئيسي في تلبية احتياجاتها من الطاقة من خلال استثماراتها في إنتاج الغاز من بحر الشمال.
وتوقع أن ينخفض في المستقبل القريب إنتاج المملكة المتحدة من الغاز الطبيعي من بحر الشمال، وحصول نقص في مجال الطاقة في نهاية هذا العقد الامر الذي يستلزم تعويضه من مصادر أخرى مثل استيراد الغاز الطبيعي المسال.
من ناحية أخرى قال العطية أن جولته الاخيرة في الولايات المتحدة كانت "ممتازة في نتائجها" بشأن المواضيع التي نوقشت مع المسئولين في الادارة والشركات الاميركية وعلى الاخص فيما يتعلق بمجالات الطاقة.
وقال العطية في تصريح لوكالة الانباء القطرية لدى وصوله إلى فيينا لحضور مؤتمر منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، الذي تبدأ أعماله الاربعاء، أن الاجتماعات التي عقدها مع نظيره الاميركي والمسئولين في الوزارة والشركات الاميركية العاملة في قطر كانت مثمرة حيث تم خلالها تبادل الاراء والاقتراحات من الجانبين.
وقال أن الجانبين القطري والاميركي أكدا حرصهما على مواصلة الشراكة في مجال تطوير التعاون والاستثمار في ظل الثقة المتبادلة حول جميع المشاريع المشتركة بينهما.
وأشار إلى أن مباحثاته تناولت أيضا الوضع في سوق النفط العالمية ودور منظمة أوبك في تحقيق الاستقرار والتوازن في سوق النفط.
وقال أنه التقى مع أكثر من 40 مسئولا من ممثلي قطاعات الصناعة والتجارة المختلفة الكبير والمتوسطة في الولايات المتحدة، حيث أطلعهم على سياسة قطر وما تقدمه من تسهيلات في مجال الاستثمار.
وأضاف أن نتائج هذا اللقاء الذي حضره نائب وزير التجارة الاميركي كانت "مثمرة جدا حيث أعرب الحضور عن ارتياحهم وتحمسهم لمواصلة التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري مع دولة قطر في كافة المجالات".