الحرب ضد القاعدة تشتعل في باكستان

خسارة كبيرة للقوات الباكستانية

اسلام اباد - ذكر شهود عيان الاربعاء ان 11 عنصرا من قوات الامن الباكستانية واثنين من الشيشانيين قتلوا ليل الثلاثاء الاربعاء في هجوم شنته القوات الباكستانية على موقع مفترض لتنظيم القاعدة في منطقة قبلية شمال غرب باكستان.
وافاد الشهود في قرية "ازام ورساك" على مسافة 11 كلم غرب بلدة "وانا" ان خمسة عسكريين بينهم مقدم وخمسة من خفر الحدود وشرطي قتلوا اضافة الى شيشانيين اثنين خلال تبادل اطلاق النار في هذا القطاع من وزيرستان، المنطقة القبلية المحاذية لافغانستان.
وقال احد الشهود ان خمسة عناصر اميركيين شاركوا في "المفاوضات" التي سبقت اطلاق النار.
واضاف ان "نساء شيشانيات شوهدن وهن يحملن قنابل يدوية واسلحة نارية".
وذكر ان "تبادل اطلاق النار استمر بضع ساعات"، مشيرا الى ان "عددا من الشيشانيين من عناصر طالبان فروا". وتابع ان مروحيات كانت تحلق الاربعاء فوق المنطقة.
وذكر الجنرال جواد شيما مسؤول خلية الازمة في الوزارة ان الحادث وقع على بعد 25 كلم من مدينة وانا القريبة من الحدود الافغانية.
وقال مسؤول اخر ان "الهجوم استهدف منزلا يقيم فيه اجانب"، مؤكدا ان "العسكريين الباكستانيين واجهوا مقاومة حين حاصروا المنطقة، ما ادى الى تبادل كثيف لاطلاق النار". وتابع ان "مشبوهين اثنين قتلا واعتقل ثالث من اصل شيشاني".
وعلم من الشهود ان المنزل لعضو في القبيلة المؤيدة لعناصر طالبان.
ومن جهته، قال الناطق العسكري الباكستاني الجنرال رشيد قريشي ان "العملية بدأت في وقت متاخر الليل الماضي ومستمرة". واضاف ان "بعض المشبوهين اصيبوا بجروح والقي القبض على البعض الاخر، وما زلنا نطارد الاخرين".
واشار الى ان "القوات الاميركية لم تشارك في العملية".
وذكرت مصادر قريبة من الاجهزة الامنية انه تم اجلاء الاميركيين الذين كانوا يرافقون العسكريين الباكستانيين بواسطة مروحيات عسكرية باكستانية من موقع المواجهات.
ولم يكن في وسع الجنرال شيما ان يوضح ما اذا تمكن بعض عناصر القاعدة من الفرار او ان يحدد عددهم.
وقالت مصادر مطلعة في المدينة ان وزير الداخلية الباكستاني معين الدين حيدر كان الثلاثاء في بيشاور عاصمة الولاية الشمالية الغربية. وقد بدأ الهجوم في وزيرستان بعيد مغادرته.
وتمثل وزيرستان، وهي منطقة قبلية، مسرحا لعمليات مشتركة بين افراد المخابرات الاميركية والقوات المسلحة الباكستانية التي تطارد في هذه المنطقة الجبلية مقاتلين محتملين فروا اثر عمليات التمشيط المضادة للارهاب في افغانستان.
وتعذر الحصول على معلومات بشأن مشاركة محتملة لعناصر المخابرات الاميركية في هذه العملية.
وذكر الجنرال جواد شيما مسؤول خلية الازمة في الوزارة ان الحادث وقع على بعد 25 كلم من مدينة وانا القريبة من الحدود الافغانية.
واضاف المصدر نفسه ان "اجنبيا" يشتبه في انتمائه للقاعدة اعتقل وقتل آخر في تبادل لاطلاق النار.
وتمثل وزيرستان وهي منطقة قبلية مسرحا لعمليات مشتركة بين افراد المخابرات الاميركية والقوات المسلحة الباكستانية التي تطارد في هذه المنطقة الجبلية مقاتلين محتملين فروا اثر عمليات التمشيط المضادة للارهاب في افغانستان.
وتعذر الحصول على معلومات بشأن مشاركة محتملة لعناصر المخابرات الاميركية في هذه العملية.