الاتفاق بين العراق وسوريا على تأسيس سبع شركات مشتركة

وزير التجارة العراقي يرحب بنظيره السوري في بغداد

بغداد - قال وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري غسان الرفاعي أن العراق وسوريا قد اتفقا على تأسيس سبع شركات في مختلف المجالات، وان اثنتين منها قد بدأتا عملهما فعلا.
وفي تصريحات صحفية للوزير السوري، قال "انه تم الاتفاق على تأسيس شركة للنقل البرى والنقل البحري وصناعة الزجاج والاسمدة والزيوت وصناعات متقدمة أخرى، وإن شركتا النقل البرى والبحري قد بدأتا عملهما وسيعلن في القريب العاجل عن بدء عمل الشركات الاخرى".
وقال الوزير السوري أن العلاقة بين بلاده والعراق "تسير باتجاه مضطرد وتؤكد الرغبة المشتركة في تفعيل التعاون بينهما في جميع المستويات".
وأضاف "أن مؤشرات تطور العلاقة الاخوية يظهر بشكل واضح أن العراق هو العمق الاستراتيجي لسوريا كما وأن سوريا هي العمق الاخر للعراق بما يخدم مصلحة القطرين الشقيقين".
وأوضح أن المبادلات التجارية بين بلاده والعراق قد ارتفعت بشكل سريع لتصل إلى اكثر من ملياري دولار، وقال "إننا سنعمل بجدية عالية لرفع هذه المبادلات لتصل إلى ثلاثة مليارات نهاية هذا العام إن شاء الله. وهذا يؤشر تشابك المصالح التجارية وقوتها بين القطرين الشقيقين".
ونوه الوزير السوري بعلاقة "التفاهم الاخوي" بين الرئيسين صدام حسين وبشار الاسد.
يشار إلى أن وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري يزور العراق حاليا حيث حضر افتتاح معرض المنتجات السورية الثاني يوم السبت الماضي الذي يستمر تسعة أيام بمشاركة 65 شركة سورية متخصصة في الصناعات الغذائية والنسيجية والالبسة والاجهزة الكهربائية.
يذكر أن العلاقات العراقية السورية قد شهدت تحسنا منذ عام 1997 بعد انقطاع دام عقدين من الزمن اثر وقوف سوريا إلى جانب إيران خلال حرب الخليج الاولى.
وقد بدء هذا التحسن بفتح منفذ حدودي بين البلدين وبدء عملية التبادل التجاري، توجت بتوقيع اتفاقية التجارة الحرة بينهما مطلع العام الماضي، والتي دخلت حيز التنفيذ في آب/أغسطس من نفس العام.