سليمان أبو غيث: بن لادن بخير ويظهر قريبا على شاشات التلفزيون

الأيام المقبلة وحدها الكفيلة باثبات صحة كلام أبو غيث

نيقوسيا - ذكرت قناة الجزيرة القطرية أنها تلقت تسجيلا صوتيا "جرى في وقت قريب" لمتحدث باسم تنظيم القاعدة يؤكد فيه أن زعيم التنظيم والمنشق السعودي أسامة بين لادن بخير وأنه سيظهر قريبا على شاشات التلفاز كما توعد بضرب أهداف أمريكية جديدة.
وقال سليمان بن غيث أيضا أن الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان التي انفرط عقدها وكذلك المصري أيمن الظواهري - الساعد الايمن - لبن لادن - لازالا لخير.
وقال بن غيث "أريد حقيقة أن أطمئن المسلمين أن الشيخ أسامة بن لادن هو بفضل الله سبحانه وتعالى في صحة طيبة وعافية وكل ما يشاع عن الشيخ أسامة من مرضه أو أصابته في تورا بورا هي أخبار عارية عن الصحة تماما".
وذكر في السياق ذاته "وكذلك الدكتور أيمن الظواهري وما أشيع عن إصابته في تورا بورا هي أخبار عارية عن الصحة تماما، وأستطيع أن أقول أن 98 في المائة من القيادات في تنظيم القاعدة سلمت بفضل الله سبحانه وتعالي وهي تدير أمورها على أكمل وجه .."
وأضاف "وسوف يستبشر العالم كله والغيورون في هذا العالم الاسلامي والمحبين للمجاهدين في سبيل الله سبحانه وتعالى سيستبشرون بلقاء سوف يجريه الشيخ أسامة بن لادن قريبا إن شاء الله وسوف يظهر على شاشات التلفاز قريبا بإذن الله سبحانه تعالى"
وأكد فيه بن غيث مسئولية القاعدة عن عملية الهجوم على المعبد اليهودي بجزيرة جربة التونسية في نيسان/إبريل/ الماضي - والذي ذهب ضحيته 19 شخصا معظمهم من السياح الالمان - حيث نفذها "شاب ينتمي إلى هذا التنظيم لم يتمكن من رؤية إخوانه في فلسطين يقتلون ويذبحون .. وهو ينظر وعنده اليهود في مدينته في جربة يسرحون ويمرحون ويقومون بطقوسهم .. وقام بهذه العملية الجهادية الناجحة النوعية .."
ونقلت الجزيرة عن أبو غيث قوله "إن الحرب بين القاعدة والولايات المتحدة مازالت في بدايتها وأن القاعدة مازالت تملك القدرة على ضرب الولايات المتحدة" وأضاف "أن العمليات المناهضة للولايات المتحدة لن تتوقف مادامت واشنطن منحازة ظالمة ضد المسلمين .. لصالح اليهود ولصالح النصارى .."
وقال أبو غيث:
" .. ونحن بفضل الله سبحانه وتعالى إن خسرنا جولة من الجولات كما يقول الآخرين فنحن قد انتصرنا في جولات كثيرة.
"يعني نحن قد نصرنا الله سبحانه وتعالى في هذا القرن أو في السنوات الاخيرة من القرن الماضي وفي أوائل هذا القرن نصرنا انتصارا عظيما تاريخيا قصم ظهر الامريكان، قصم ظهر أكبر قوة في هذا العالم.
"فقد نصرنا الله سبحانه وتعالى عليهم في نيروبي ودار السلام ونصرنا عليهم في عدن في ضرب المدمرة الامريكية كول ونصرنا عليهم عندما رأى العالم بأم عينيه ماذا فعل المجاهدون في سبيل الله سبحانه وتعالى في نيويورك وواشنطن.
"فنجن نعتقد أننا مازلنا في بداية الحرب وإنما هي جولة من الجولات وأننا مازلنا في بداية الطريق .. فإن قتلنا نحن أو أسرنا نحن أو استطاع أعداء الله سبحانه وتعالى أن يحققوا انتصارا في جولة من الجولات فهذا الطريق طويل.
"فالحرب بيننا وبين أعداء الله سبحانه وتعالى قائمة، ومادامت أمريكا تصر على هذه السياسة الظالمة والمنحازة ضد المسلمين لصالح اليهود ولصالح النصارى في هذا العالم كله فلن نتوقف بإذن الله سبحانه وتعالى عن ضربها في أي مكان في العالم.
أمريكا تعرف حقيقة ما نقول فنحن أصحاب فعل لسنا أصحاب كلام، ونعم نحن ما زلنا نملك القدرة على تهديد أمريكا بل وتنفيذ هذه التهديدات والايام والاشهر القليلة القادمة ستثبت للعالم كله بإذن الله سبحانه وتعالى صحة ما نقول".