وزير الخارجية الفرنسي يبدأ جولة في الشرق الاوسط

دو فيلبان وماهر اثناء مؤتمرهما الصحفي بالقاهرة

القاهرة - اعرب وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان عن الامل في ان تساهم جولته في الشرق الاوسط، التي بدأها في القاهرة، في اخراج هذه المنطقة "من حال الفوضى" و"فتح آفاق سياسية".
واعلن الوزير الفرنسي "ان الوضع الخطير يجعل اعادة تحريك مساعي السلام ضرورية اكثر" وذلك بعد سلسلة من العمليات الاستشهادية الفلسطينية التي اسفرت عن سقوط 31 قتيلا في صفوف الاسرائيليين في غضون اسبوع، اقدم اثرها الجيش الاسرائيلي على اعادة احتلال ست من المدن الفلسطينية الثماني الكبرى في الضفة الغربية.
وادلى دو فيلبان بهذه التصريحات غداة القمة التي عقدها الاتحاد الاوروبي في اشبيلية (اسبانيا) ودعا خلالها الى عقد مؤتمر دولي حول الشرق الاوسط وقيام "سريع لدولة فلسطينية على اساس حدود 1967".
واكد الوزير في اعقاب محادثات مع نظيره المصري احمد ماهر "ان التجربة تدل على ان استمرار المواجهة لا يمكن ان يؤدي الى اي حل. يجب التوصل الى حل سياسي، الى حل عادل يستند الى احترام حقوق كل طرف والاخذ في الاعتبار ذاكرة الشعبين من اجل التوصل الى سلام دائم".
واضاف "ان الفلسطينيين يعلمون انهم لن يحصلوا على مطالبهم اذا لم يتم التسليم نهائيا بحق اسرائيل في العيش في امان. والاسرائيليون يعرفون ان مطالبهم الشرعية بالاعتراف والامن لا يمكن ان تتحقق الا باحترام الحقوق والمطالب الاساسية لجيرانهم الفلسطينيين التي هي ايضا شرعية".
وشدد على ان البيان الذي تبناه الاتحاد الاوروبي حول الشرق الاوسط السبت في اشبيلية "يحدد افاق الدور الذي يمكن ان يلعبه مؤتمر دولي يتم الاعداد له جيدا ويؤكد على اهداف واضحة".
واعلن ماهر من جهته ان مصر تدعم "بيان اشبيلية الواضح والخالي من اي التباس" وذلك "في ظرف خطير تستعد فيه الولايات المتحدة للاعلان عن خطتها" للسلام في الشرق الاوسط.