الحكم على شركة تبغ اميركية بدفع 15 مليون دولار الى مدخن

قضايا التعويضات تطارد صناعة التبغ

نيويورك - حكمت محكمة فدرالية اميركية الجمعة على شركة رينولدز لتصنيع التبغ بدفع مبلغ 15 مليون دولار الى شخص اضطر الاطباء الى بتر ساقه بسبب مشكلة في الشرايين نسبت الى التدخين.
وسارعت الشركة التي تنتج خصوصا السجائر من نوع كاميل ووينستون الى استئناف هذا الحكم معتبرة انه "غير مبرر وقاس".
وتقدم ديفيد بورتون بالدعوى امام محكمة كانساس في وسط اميركا وهو كان من المدخنين بين عامي 1950 و1993. ويؤكد ان التدخين كان وراء مرض في الشرايين تم تحديده عام 1993 وادى الى بتر ساقه.
وسبق ان حكمت المحكمة لبورتون بـ198400 دولار تعويضا عن نفقاته الطبية وتعطله عن العمل.
وقال دانيال دوناهيو نائب رئيس شركة رينولدز "كما بينا خلال المحاكمة فان شركة رينولدز لم تكن تملك أي معلومات حول التبغ والصحة لم تكن معروفة من قبل الجميع خلال الفترة التي كان المدعي ديفيد بورتون يدخن فيها".
وياتي هذا الحكم في اطار سلسلة من القضايا التي تقدم بها مدخنون للحصول على تعويضات تقدر بملايين الدولارات بسبب اصابتهم بامراض يؤكدون انها ناتجة عن التدخين.