كأس عالم للروبوتات

يوكوهاما - من لارس نيكولايسن
بيكهام اسيمو ذو القدم الحديدية

"أسيمو" يتأهب لتلقي التمريرة. الان يسيطر على الكرة، ويطلق قذيفة قوية - جووول! يسقط "أسيمو" بشكل بطولي على ركبتيه، رافعا ذراعيه ملوحا بالنصر.
"أسيمو" الذي يطلق عليه "ديفيد بيكهام في كأس العالم للروبوت (الانسان الالي) 2002" أثار إعجاب عشاق التكنولوجيا المتقدمة في ملعب فوكوكا جنوب غربي اليابان، وهو أحد النجوم من بين 193 فريقا من 30 دولة تشارك في بطولة كأس العالم الالي.
والدورة، التي بدأت الخميس وتستمر حتى الثلاثاء القادم، تضم تشكيلة غريبة من الفرق من آليين بأربعة أقدام، وآليين أقزام، وآليين بهيئة بشرية.
وهؤلاء الاليون ذوو الهيئة البشرية قد يمثلون يوما ما تحديا حقيقيا للاعبين من لحم ودم، فبإمكانهم أن "يتعلموا" بالتكيف السريع مع البيئة وأوضاع اللعبة، كما يرون البطاقة الصفراء للانذار من اللعب الخشن.
ويتوقع العلماء أنه بحلول عام 2050 سيكون بوسع الانسان الالي خوض مباراة تمثل تحديا لفريق بشري على أعلى مستوى.
ويقول هيروكي كيتانو، رئيس اتحاد كأس الروبوت المنظم للدوري، أن الهدف من الدوري أن يصبح الذكاء الاصطناعي للروبوت مألوفا لدى البشر.
ويتابع الباحثون المعنيون بتطور الذكاء الاصطناعي من كل أنحاء العالم هذه الدورة.
وبينما الدوري الالي يتمحور حول كرة القدم، فإن التطور الذي تعكسه هذه العملية يثير اهتمام العلماء المعنيين بتطوير الانسان الالي لخدمة مجموعة من المهام المتنوعة، من بينها عمليات البحث والانقاذ فضلا عن القيام بالواجبات المنزلية.