المباراة على وشك البدء: وكالة تجسس أميركية تلقت تلميحات عن هجمات سبتمبر

تعترض مليوني رسالة في الساعة، وتغرق فيها

واشنطن - ذكرت تقارير الخميس أن وكالة تجسس أمريكية تقوم بمراقبة الاتصالات حول العالم التقطت رسالتين موجهتين إلى المملكة العربية السعودية من أفغانستان قبل يوم واحد من هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر الارهابية - تم إدراك معناها بعد الاوان - تشيران إلى احتمال حدوث شيء ما.
وقالت التقارير أن هاتين الرسالتين المرسلتين باللغة العربية واللتين التقطتهما وكالة الامن القومي لم يتم ترجمتهما إلا يوم الثاني عشر من أيلول/سبتمبر. وقالت إحدى هاتين الرسالتين "المباراة على وشك البدء" أما الاخرى فنبهت قائلة "ساعة الصفر، غدا".
وذكرت صحيفة واشنطن بوست أنه تم الكشف عن مضمون الرسالتين خلال جلسة الاستماع التي عقدت مع مدير الوكالة خلف أبواب مغلقة بالكونجرس الاربعاء. وقال مسئولو المخابرات أنه حتى إذا ما كانت الرسالتان قد ترجمتا على الفور، لما كان بالامكان منع الهجمات.
ويذكر أن وكالة الامن القومي تعتبر واحدة من أكثر وكالات المخابرات سرية وتتخذ من فورت ميد بولاية ميريلاند مقرا لها. وتقوم الوكالة باعتراض حوالي مليوني رسالة في الساعة، غير أنها تواجه صعوبات كبيرة في معالجة جميع المعلومات التي تتلقاها.
وقد تم تسريب شهادة مدير الوكالة الليفتنانت جنرال مايكل في. هايدن إلى الصحافة - وهو ما أغضب بشدة إدارة بوش ودفع بنائب الرئيس ديك تشيني إلى مطالبة أعضاء الكونجرس برفع شكوى رسمية.
وكان مكتب التحقيقات الفدرالي ووكالة المخابرات المركزية قد تعرضا لانتقادات حادة لاغفالهما دليلا يمكن اعتباره بمثابة تنبؤ بالهجمات. غير أن المعلومات التي تم الكشف عنها مؤخرا وضعت وكالة الامن القومي تحت التدقيق لاول مرة. وتعتبر الوكالة مسئولة عن مراقبة كافة الاتصالات الالكترونية والصوتية حول العالم.