شركات النفط الروسية تتدخل لانقاذ فريق كرة القدم!

لاعبو روسيا يندبون حظهم بعد خسارتهم امام بلجيكا وخروجهم من البطولة

موسكو – عقب الاداء الضعيف للفريق الروسي في مباريات كأس العالم المقامة حاليا، وخروجه من الدور الاول، ساد شعور عام في روسيا بان اللعبة في حاجة لاصلاح جذري لا يقل عمقا عن الاصلاح الاقتصادي الشامل الذي يتم حاليا.
ونظرا لان شركات النفط الروسية العملاقة من اضخم واغنى المؤسسات في روسيا، فقد بادرت الى طرح اقتراح بتمويل اجر مدرب على المستوى العالمي للمنتخب الروسي لكرة القدم.
وكما اعلن في شركة "لوك اويل" فان نائب رئيس هذه الشركة ليونيد فيدون ورئيس شركة "يوكوس-موسكو" فاسيلي شاخنوفسكي توجها الى رئيس اتحاد كرة القدم الروسية فياتشيسلاف كولوسكوف برسالة مفتوحة اعربا فيها عن استعدادهما لتمويل راتب المدرب.
وقال الناطق الرسمي باسم شركة "لوك اويل" ان الرسالة المفتوحة هي "مبادرة خاصة من ليونيد فيدون وفاسيلي شاخنوفسكي".
وكما اشير في نص الرسالة "فان كرة القدم الروسية بحاجة الى مدرب محترف واختصاصي يمكنه العمل مع اللاعبين واعدادهم للمباريات وفقا لاساليب كرة القدم الحديثة".
وكما جاء في الرسالة ايضا "ان هذه المقاييس يمكن ان تتوفر فقط في محترف مستقل على المستوى العالمي".
وحسب رأي واضعي الرسالة "في وقتنا الحالي يمكن العثور على مثل هؤلاء بين الاختصاصيين الاجانب فقط"، في اشارة واضحة لضرورة الاستعانة بمدرب اجنبي.
وكما تم التأكيد في الرسالة "نحن على استعداد لتقديم الاموال الضرورية لتسديد اتعاب مثل هذا المحترف".
غير ان المدير العام لاتحاد كرة القدم الروسي الكسندر توكمانوف قال لوكالة الانباء الروسية ان موضوع التعاقد مع مدرب اجنبي لتدريب المنتخب الروسي يتطلب بحثا متأنيا. واشار الى ان الكثيرين من من المسئولين عن الكرة الروسية لن يرحبوا بفكرة تولي اجنبي مهمة تدريب الفريق القومي الروسي.
وفي كل الاحوال سيضطر رئيس الاتحاد الروسي لان يفعل شيئا لاصلاح حال فريقه المتردي حتى لو كان الدواء المر اللازم تناوله هو التعاقد مع مدرب اجنبي.