مقتل جنديين إسرائيليين في تبادل للنيران في قلقيلية

الجيش الاسرائيلي يواصل توغلاته في الاراضي الفلسطينية

رام الله - أكد مسئولون فلسطينيون في مدينة رام الله بالضفة الغربية مقتل جنديين إسرائيليين واستشهاد اربعة فلسطينيين مساء الاربعاء في تبادل للنيران في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية بعد أن حاصر الجنود الاسرائيليون منزل رئيس المخابرات الفلسطينية في المدينة.
وأوضحوا أن ضابط المخابرات الفلسطيني مازن الديك كان من بين الشهداء الفلسطينيين الاربعة.
وقد دخلت قوات الجيش الاسرائيلي قلقيلية مساء الثلاثاء، ومنعت السكان من مغادرة المدينة في حين شرعت في البحث عن مقاتلين مطلوبين.
كما أعاد الجيش احتلال جنين شمالي الضفة الغربية مساء الثلاثاء.
وقد شهدت مدينة جنين طيلة ثمانية أيام مجزرة اسرائيلية دامية في نيسان/أبريل الماضي في أثناء عملية توغل إسرائيلية أسفرت أيضا عن دك وسط المدينة. وادعت إسرائيل أن جنين هي معقل مقاتلين فلسطينيين.
وأعقبت المداهمات التي بدأت مساء الثلاثاء عملية استشهادية وقعت صباح نفس اليوم وأسفرت عن مقتل 19 إسرائيليا في حافلة ركاب بجنوبي القدس.
وتلا ذلك تنفيذ عملية استشهادية ثانية مساء الاربعاء في مفرق التلة الفرنسية بشمالي القدس حيث تم تفجير عبوة ناسفة في موقف للحافلات مما أسفر عن مقتل ستة إسرائيليين على الاقل. وأصيب مائة إسرائيلي آخر في كلتا العمليتين.
كما ذكرت مصادر فلسطينية ان الجيش الاسرائيلي اعتقل صباح الخميس ستة فلسطينيين من عائلة واحدة في قرية وادي السلقا جنوب قطاع غزة حيث قامت بعملية تفتيش ومداهمة وتجريف لاراضي زراعية.
وقال رئيس المجلس القروي يوسف ابو العجين ان "قوات الاحتلال حاصرت منذ ساعات الصباح كافة مداخل القرية وقامت بحملة تفتيش ومداهمات لعدة منازل وتدقيق في بطاقات الهوية الشخصية واعتقلت عددا من المواطنين في القرية".
واكد مصدر امني فلسطيني ان "قوات الاحتلال اعتقلت ستة مواطنين من عائلة ابو عيد (ضاهر) وقامت بعملية تجريف لاراضي زراعية واقتلاع عشرات اشجار الزيتون تعود لعائلة ابو شعر".
واوضح هذا المصدر ان "دبابة وآليات عسكرية ما زالت تتمركز عند الحاجز العسكري الذي اقاموه (الجنود الاسرائيليون) في صباح اليوم على مدخل القرية".
وقال ابو العجين ان "قوات الاحتلال اقامت تلالا رملية على مداخل القرية وحاجزا عسكريا على المدخل الجنوبي لها كما قامت بعملية تجريف واسعة طالت جزءا من موقع لقوات الامن الوطني وحفروا حفرة كبيرة في اطراف القرية".
واضاف ان "جنود الاحتلال على هذا الحاجز اجبروا المواطنين على خلع ملابسهم بحجة التفتيش كما قاموا بشتم المواطنين بالفاظ بذيئة تحت تهديد السلاح".
من جهة ثانية ذكر مصدر امني فلسطيني ان "قوات الاحتلال اطلقت النار بكثافة تجاه منازل المواطنين في القرية البدوية في بيت حانون شمال قطاع غزة مما الحق بعض الاضرار في عدة منازل".