بوش يرجأ اعلان خطته للسلام في الشرق الاوسط

واشنطن - من فيليب دوبوشيه
بوش لا يمتلك رؤية واضحة لمواجهة الازمة

قرر الرئيس الاميركي جورج بوش ان يرجئ بعض الوقت اعلان استراتيجيته لتحريك عملية السلام في الشرق الاوسط خوفا من تجاهل الجانبين له بعد العملية الجديدة الاربعاء في القدس واحتلال القوات الاسرائيلية مجددا مناطق الحكم الذاتي الفلسطيني.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض آري فلايشر ان الرئيس بوش "يعرف ما يريد قوله وسيقوله عندما يرى ان ذلك سيكون له التأثير الافضل. لكن بالتأكيد ان الوقت الآن ليس ملائما بعد هذه الهجمات".
واضاف ان بوش "يدين" هذه العملية الاخيرة التي اسفرت عن سقوط سبعة قتلى و37 جريحا غداة عملية اخرى في القدس ادت الى مقتل 19 شخصا وجرح حوالي خمسين آخرين.
ورفض فلايشر ان يوضح ما اذا كان بوش ارجأ اعلانه اكثر من بضعة ايام.
وكان المتحدث باسم البيت الابيض قد اعلن قبيل العملية الجديدة ان بوش قد يعلن استراتيجيته خلال الاسبوع الجاري.
واقر المتحدث ايضا بان الوضع الحالي سيكون له تأثير على تفاصيل هذه المبادرة. وقال ان "المحادثات ستستمر حتى تحديد ملامح الخطة بوضوح".
وقد بحث الرئيس الاميركي ليل الاربعاء الخميس مع ابرز مستشاريه في مجلس الامن القومي خلال اجتماعه الذي يعقد كل ثلاثة اسابيع، في التطورات الاخيرة في الشرق الاوسط. لكن لم ترشح اي معلومات عن نتائج المحادثات.
وافادت معلومات لم تؤكد رسميا ان بوش سيوافق على اقامة دولة فلسطينية مؤقتا قريبا يتم تحديد حدودها النهائية في السنوات الثلاث المقبلة في اطار تسوية نهائية للنزاع.
لكن اقامة هذه الدولة ستكون مشروطة باحراز تقدم حقيقي في احلال الديموقراطية في المؤسسات الفلسطينية واصلاح الاجهزة الامنية لتتمكن من التصدي بفعالية لاستمرار العمليات ضد الاسرائيليين.
وكان البيت الابيض كشف الاسبوع الماضي ان اقامة دولة فلسطينية مؤقتة من الخيارات التي يدرسها بوش.
وبعد العملية الاستشهادية الثلاثاء، اعادت اسرائيل احتلال عدة مناطق فلسطينية بينما هاجمنت المروحيات القتالية الاسرائيلية اهدافا في قطاع غزة لم يقصفها الجيش الاسرائيلي في الاشهر الاخيرة.
وردا عى سؤال عن تشديد السياسة الاسرائيلية، اكد فلايشر على "حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها"، داعيا القادة الاسرائيليين في الوقت نفسه الى ابقاء السلام هدفا لهم.
وكان مساعد وزير الخارجية الاميركي للشرق الاوسط وليام بيرنز صرح الثلاثاء في الكونغرس ان تطبيق خطة بوش يرتبط الى حد كبير باصلاح المؤسسات الفلسطينية.
وكانت صحيفتا "الحياة" العربية و"واشنطن بوست" الاميركية ذكرتا ان بوش سيقترح اقامة دولة فلسطينية مؤقتة في ايلول/سبتمبر المقبل في مؤتمر وزاري حول الشرق الاوسط سيعقد برعاية الولايات المتحدة وبحضور روسيا والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة.
ويبدو ان بوش سيواجه صعوبة كبيرة في اقناع رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون بهذه الخطة.
كما عبر الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني عن معارضتهما لاي "حلول مرحلية" مطالبين بحلول "نهائية.