العراق وايران يتبادلان رفات جنود سقطوا ابان الحرب بينهما

بغداد
اغلاق اخر ملفات الحرب العراقية الايرانية

شهدت منطقة بوابة الشلامجة على الحدود العراقية الايرانية الثلاثاء عملية تبادل لرفات 122 عسكريا كانوا قد قضوا نحبهم خلال الحرب العراقية الايرانية بين عامي 1980-1988 في إشارة جديدة على التحسن التدريجي العلاقات بين العراق وإيران.
وذكرت قناة العراق الفضائية "أن الجانب العراقي قد تسلم رفات 52 من شهدائه فيما تسلم الجانب الايراني 70 رفات من قتلاه".
وقالت القناة الفضائية "انه جرى تشييع للشهداء العراقيين من منطقة الشلامجة إلى محافظة البصرة شارك فيه أعضاء لجنة البحث عن ضحايا الحرب وحشد كبير من أبناء المحافظة" الجنوبية.
وأضافت أن مراسم تسلم رفات الجنود شهدت احتفالا جنائزيا "مهيبا" وتليت قصائد تشيد بالبطولة والاستشهاد كما وضعت أكاليل من الزهور على الرفات بينما عزفت فرقة موسيقية السلام الجنائزي.
ويأتي تبادل الرفات بعد الاجتماع الدوري للجنة العراقية الايرانية المشتركة للبحث عن رفات ضحايا الحرب وهي إحدى لجان الملف الانساني والذي يشمل أيضا الاسرى والمفقودين واللاجئين الذي عقد يوم الاثنين في قاطع البصرة 550 كم جنوب بغداد.
وبذلك اصبح عدد الرفات التي تم تبادله اعتبارا من عام 1988 وحتى الان9444 إيرانيا وعراقيا.
يذكر أن العلاقات بين البلدين قد شهدت تحسنا ملحوظا بعد سلسلة لقاءات جرت بين مسؤولين عراقيين وإيرانيين وتمخضت عن التوصل إلى حلول لبعض القضايا العالقة بينهما خصوصا ملف الاسرى والمفقودين واللاجئين وتبادل رفات ضحايا الحرب.
وفي تطور آخر، ذكرت قناة العراق الفضائية أن رئيس المجلس الوطني سعدون حمادي التقى بالسيد علي رضا حقيقاني القائم بالاعمال الايراني الجديد في بغداد "لمناسبة تسلمه مهمات عمله".
وأضافت "وجرى في أثناء اللقاء استعراض العلاقات الثنائية في شتى المجالات ولاسيما البرلمانية منها وتأكيد أهمية تبادل الزيارات والخبرات التشريعية والتنسيق في المحافل والمؤتمرات الدولية وبما يخدم مصلحة البلدين المسلمين".