بانوراما الرحابنة تصل البحرين

ابو الطيب المتنبي، اشهر ما انتجه مروان الرحباني

المنامة - يعرض الفنان اللبناني مروان الرحباني ضمن فعاليات صيف البحرين مسرحيته التي ألفها وأخرجها خصيصا للعرض في البحرين وهي من فصل واحد تحت عنوان "رايات العودة" وينتجها مجلس التنمية الاقتصادية بمملكة البحرين.
وقال مروان الرحباني في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء أن العمل عبارة عن بانوراما احتفالية حول القضية الفلسطينية تستخدم خلالها الموسيقى والشعر والغناء والرقص والمؤثرات للوصول الى حالة مسرحية معينة وقد سميت بانوراما لانها لا تحوى قصة بل فكرة تدور في اطار سياسي لان الفن لا بد أن يوصل رسالة ضمن العملية الترفيهية.
وقال الرحباني"رايات العودة" تنشد خلال المسرحية بالصوت العالي والتعبير الجسدي والإنساني ‏والموسيقي والكلمة والاضاءة والرمز لتقف بثبات الى جوار الحق العربي الفلسطيني ‏ ‏وهو الحق فى الارض والكرامة والحرية والاستقلال".
وبين ان تلك الايام المسرحية ستضيء فيها التجربة الرحبانية بتراثها الفني ‏ ‏الخصب الذي انجزته لفلسطين منذ صرخ الاخوان الرحباني بصوت فيروز قبل 50 عاما "(راجعون) وقوفا وقوفا ايها المشردون ..بدأ القلب العربي ينهض من خيبته رافعا علم ‏ ‏المقاومة".‏
واضاف "اننا كعرب يجب ان لا نستهين بسلاح الكلمة والفن والقلم فاخر انهيار ‏ ‏للعنصرية كان في جنوب افريقيا بسبب المسرح الذي حرض على التحرر ولذلك فقد انتصر".‏
وذكر ان تلك العروض سيقدمها حوالي 65 عارضا مسرحيا في اكبر خيمة ستنصب في ‏ ‏منطقة السيف على البحر في المنامة لتتسع لاعداد كبيرة تستوعب الآلاف من المواطنين ‏ ‏والزوار خلال فترة المهرجان.
وأوضح أن ادارة مجلس التنمية الاقتصادية قد أنشأت لهذا الغرض مسرحا ضخما مكيفا يعطى الايحاء بأن العمل يدور في الهواء الطلق ويتسع لالفين شخص مضيفا أن العرض تؤديه فرقة أورنينا بمشاركة 40 طفل من البحرين وما يزيد عن 50 عاملا داخل الكواليس.
وأكد أن العرض موجه الى جميع الفئات العمرية وجميع المستويات وأنه مفهوم حتى بالنسبة لمن لا يتحدثون العربية نظرا لقوة المشهدية والحركة المسرحية فيه.
وقال الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية جمال الهزيم ان المردود المادي ليس من أولويات فعاليات الصيف هذا العام بل سمعة البحرين في المجال السياحي وتطوير قطاعاتها المختلفة مشيرا الى أنه اذا نجح العرض في جذب نصف زوار البحرين من السائحين وخاصة من منطقة الخليج فسيكون ذلك أمرا جيدا مشيرا الى أنه سوف يتم توجيه نسبة من ريع المهرجان الى مساندة الشعب الفلسطيني.
وأكد أن هناك ردود فعل ايجابية كثيرة على الحملة التسويقية الخاصة بالمهرجان وأن المجلس لم يدخر مالا أو جهدا في سبيل انجاح المهرجان واظهار الجودة والتنوع فى العروض والفعاليات.
وأشار الهزيم الى أن تكاليف صيف البحرين هذا العام تتراوح بين 3.5 الى 4 ملايين دينار بحريني وأن هذه الفعاليات تهدف الى جذب العائلات من البحرين وخارجها خاصة وأن عدد السائحين البحرينيين الذين زاروا الامارات العربية المتحدة العام الماضي على سبيل المثال قد وصل الى 50 الف سائح مؤكدا سعي المجلس الى جذب هؤلاء لفعاليات جديدة ومنوعة داخل البحرين.
يذكر أن مؤلف ومخرج العرض الفنان الرحباني له العديد من الابداعات المسرحية ومنها مشاركته في تأليف عدة عروض للباليه مثل "لوحات" و"الانقلاب" ومسرحيات غنائية مثل "اخر أيام سقراط" وأيضا مسرحية "أبو الطيب المتنبي" التي عرضت في بعلبك ودمشق ودبي وبيروت وعمان عام 2001 و2002 وفي هذه التجربة الجديدة التي ستشهدها البحرين تقول الرؤية الاخراجية للرحباني بالاضافة الى الموسيقى والاداء الدرامي ان الحق العادل للفلسطينيين يستحق فنا رفيعا للدفاع عنه.