من هو علي بن فليس، رئيس الحكومة الجزائرية الجديد؟

بن فليس يحمل اعباء كبيرة في عهده الجديد

الجزائر - علي بن فليس الذي عينه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الاثنين رئيسا للحكومة للمرة الثانية، هو من المحامين المدافعين عن حقوق الانسان وموضع ثقة رئيس الدولة.
ويراس بن فليس (58 سنة) الامين العام لجبهة التحرير الوطني (الحزب الواحد سابقا) الذي يهيمن على المجلس الشعبي الوطني، الحكومة منذ 26 اب/اغسطس 2000 بعد ان حل محل احمد بن بيتور.
قبل ذلك كان علي بن فليس مدير ديوان بوتفليقة الذي انتخب في 1999 رئيسا للجمهورية. ويساهم بن فليس من خلال توليه هذا المنصب في اتخاذ اهم قرارات رئيس الدولة.
ولعب بن فليس وهو من الذين يثق بهم رئيس الجمهورية وقد نشات بينهما صداقة العام 1991 خلال لقاء في مسقط رأسه في منطقة الاوراس (400 كلم جنوب شرق الجزائر)، الدور الاكبر خلال حملة الانتخابات الرئاسية.
وكان رئيس الحكومة وزيرا للعدل في حكومة قاصدي مرباح الذي عين مباشرة بعد "اضطرابات اكتوبر" 1988.
ثم عينه مجددا في هذا المنصب، رئيس الوزراء "الاصلاحي" مولود حمروش قبل ان يقال في حزيران/يونيو 1991 اثر حركة تمرد اطلقتها الجبهة الاسلامية للانقاذ المحظورة.
واستقال بن فليس من وزارة العدل بعد ان عينه مجددا رئيس الوزراء التالي سيد احمد غزالي احتجاجا على انتهاكات حقوق الانسان التي تعرض لها الناشطون الاسلاميون المعتقلون اثر تمرد الجبهة الاسلامية للانقاذ.
وكان بن فليس في 1986 من مؤسسي الرابطة الجزائرية لحقوق الانسان التي شجعها آنذاك الرئيس الشاذلي بن جديد على حساب الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان التي يراسها المحامي عبد النور علي يحيى والتي لم تحظ حينئذ باعتراف السلطات.
وعاد بن فليس بعد استقالته وبعد عطلة خاصة، الى ارتداء عباءة المحاماة والدفاع عن موكليه حتى الناشطين الاسلاميين منهم وذلك حتى حزيران/يونيو 1997 عندما تم انتخابه نائبا عن جبهة التحرير الوطني.
وقد كان بن فليس عضوا في لجنتها المركزية ثم في مكتبها السياسي عندما كانت الجبهة الحزب الواحد في الجزائر في 1989.
وبالرغم من انه يعتبر من الاصلاحيين لانه انضم الى حكومة مولود حمروش، فقد عرف بن فليس الناشط الملتزم في صفوف حزبه، كيف يتجنب اقحام نفسه في الجدال بين المحافظين والاصلاحيين داخل الحزب خلال التسعينات.
ومطلع 2002 اهتم بجبهة التحرير الوطني عندما تولى امانتها العامة وقام بحملة نشطة ادت الى الحزب الى فوز كبير في الانتخابات النيابية الاخيرة.
وتخرج بن فليس، وهو من عائلة ثرية تتحدر من منطقة الاوراس، من كلية الحقوق وبعد ان عين قاضيا من 1967 حتى 1969 عين نائبا للجمهورية العام 1971 ثم امتهن المحاماة العام 1974.
وبن فليس ذو الشعر والشارب الاسودين الكثيفين معتدل في لباسه وفي تصرفاته وهو يتميز بقلة كلامه وبصوته الخافت ومعروف بكياسته ولباقته.