فرقان: ضرب العراق يماثل سلوك فرق قتل السود الاميركيين

فرقان يرفض تحول الادارة الاميركية الى القاضي الوحيد والجلاد الوحيد

واشنطن - حذر لويس فرقان زعيم حركة السود الاميركيين "امة الاسلام" من ان اي هجوم تقوم به الولايات المتحدة على العراق سيكون مماثلا لما كانت تقوم به فرق "اعدام السود" الاميركيين في القرن الماضي.
وتساءل فرقان في لقاء مع الصحافيين في واشنطن قبل ايام من "مهمة السلام" المرتقبة التى ينوي القيام بها للشرق الاوسط "هل اصبح القادة الاميركيون والكونغرس الاميركي جمهورا من القتلة؟ وهل اصبح رئيس الولايات المتحدة قائدا لمجموعة اعدام تدعو للقتل ولقصف العراق".
واضاف "انني ادعو رئيس الولايات المتحدة لكي يتوقف عن اهداف ستجعل اميركا الاسوأ بين دول الارض".
وكان فرقان قد اعلن انه سيقوم "بمهمة سلام" في نهاية الاسبوع في الشرق الاوسط على امل مساعدة الفلسطينيين والاسرائيليين في حل النزاع القائم يينهم.
وفي مؤتمر صحافي في واشنطن قال فراقان الذي قدم نفسه على انه "وسيط حيادي ونزيه يريد مساعدة (الفلسطينيين والاسرائيليين) على ان ينظروا الى ابعد" مما هم فيه حاليا "لا الفلسطينيون ولا الاسرائيليون يستطيعون في وضعهم الراهن التوصل الى حل" لخلافاتهم.
وادعى فراقان ان علاقاته الطيبة مع العالم الاسلامي ومع اليهود الاسرائيليين السود ستحمل الجانبين على ان يستمعا له.
واشار الى انه سيغادر الولايات المتحدة الخميس او الجمعة ولكنه امتنع عن الكشف عن برنامجه واعرب عن الامل في ان يلتقي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ولكنه اشار الى انه لا يعرف ما اذا كان سيسمح له بالتوجه الى الاراضي الفلسطينية.
وذكر انه ينوي التوجه ايضا الى المغرب ولبنان، البلدين المثاليين على حد قوله للتعايش بين الطوائف الدينية المختلفة.