زعيم الغالبية بمجلس الشيوخ الاميركي ينتقد السعودية

داشل يريد من السعوديين التصدي للحملة الاعلامية المعادية لاميركا!

واشنطن - انتقد زعيم الغالبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ الاميركي توماس داشل بشدة المملكة العربية السعودية معلنا انها لم تسع بما فيه الكفاية لمكافحة الارهاب.
وقال داشل لشبكة "فوكس نيوز" التلفزيونية "اعتقد بانه يجب ان نحصل على مزيد من المساعدة من السعودية" في مكافحة الارهاب. واضاف "يمكن ان يكون دعمها اقوى بكثير وكذلك عزمها للعمل معنا".
وتابع السيناتور الديموقراطي "يمكن للسعوديين ان يقدموا لنا مساعدة اكبر في الجهود الخفية التي تبذل، لقد تخيب املي لعدم رؤية ذلك".
واعلن داشل انه يجب على البيت الابيض ان يشجع السعوديين على التصدي للحملة الدعائية المعادية للاميركيين وان يتحاشوا "تغزية الفوضى وكذلك الحقد القائم حاليا ضد الجالية اليهودية".
واعتبر ايضا انه يجب على الولايات المتحدة ان تسعى لاعادة صورتها في الخارج عبر حملات اعلامية وروابط اقتصادية.
وعلى الجانب الآخر نفى وزير الداخلية السعودي نايف بن عبد العزيز وجود "خلايا نائمة" لتنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن في السعودية في حديث نشرته صحيفة "عكاظ" السعودية الاحد.
ونقلت الصحيفة عن الوزير قوله "لو وجدت خلايا نائمة لايقظناها بوسائل امنية شتى، ولكن ان شاء الله انها غير موجودة" في السعودية.
ومن جانبه نفى نائب وزير الداخلية الامير احمد بن عبد العزيز وجود مثل هذه الخلايا مؤكدا ان الولايات المتحدة لم تتهم ابدا السعودية بايوائها.
ونقلت صحيفة "الحياة" عن الامير احمد قوله ان واشنطن لم توجه الى الحكومة السعودية "اتهامات بوجود خلايا نائمة من تنظيم القاعدة على اراضيها باعتبار ان ليس للتنظيم وجود على الاراضي السعودية".
وكشف ان السلطات السعودية "تستجوب العائدين حديثا من رعاياها من افغانستان او باكستان او دول اخرى" مضيفا ان فترة اعتقالهم كانت قصيرة.
واوضح ان الامر "اجراء احترازي لاستكمال المعلومات الخاصة بالمنتمين الى تنظيم القاعدة او الضالعين في نشاطاته" دون تحديد عددهم.
واوصى الامير نايف السعوديين بتجنب السفر الى الولايات المتحدة تفاديا للاجراءات المعقدة التي تعتمدها حاليا سلطات الهجرة الاميركية.
وقال "بالنسبة للمواطنين السعوديين لا اظن ان هناك ضرورة للسفر الا ما يجبر الانسان على الذهاب الى اي بلد وفقا لما يراه" مضيفا "لا اعتقد ان هناك ضرورة الا ضرورة العلاج او الدراسة او العمل".
وكانت وكالات السفر في السعودية اكدت الاسبوع الماضي ان السعوديين يفضلون تمضية عطلتهم الصيفية في دول عربية او مسلمة ويتجنبون السفر الى الولايات المتحدة واوروبا بسبب التدابير التي فرضت في اعقاب هجمات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.
وكان 15 من اصل الاشخاص الـ19 الذين قاموا بخطف الطائرات التي استخدمت في تنفيذ هجمات 11 ايلول/سبتمبر يحملون جوازات سفر سعودية.