مفاجأة: سيارات فورد القديمة للبيع!

لا داعي للاحتفاظ بها في المتاحف بعد الآن

ديترويت - للمرة الأولى من نوعها يقيم مصنع سيارات رئيسي عمليات بيع بالمزاد على تراثه الإنتاجي من السيارات حيث أقامت شركة فورد العالمية للسيارات مزاد لتصفية عدد كبيرة من تراثها تضمن " 51 " سيارة للبيع بموديلات مختلفة تم إنتاجها منذ عام 1960 حتى 2000م لتلبية رغبة الجمهور ممن يريد اقتناء القديم.
وقال مسئول بشركة فورد أن المزاد ضم سيارات فورد ذات المحركات فورد وكريستي "S" العالمية بموديلات وألوان مختلفة تجمع بين سيارات التراث والسيارات العصرية.
وأضاف المسئول أن الشركة رفضت وضع السيارات في متحف هنري فورد الذي يضم العديد من السيارات الفريدة من تاريخ إنتاج الشركة فقد تغير مفهوم الشركة عن السيارات القديمة والتي أصبحت كسكان ماتوا ويجب دفنهم بوضعهم في المتاحف أو أن نحطمهم فاختارنا أن نبيعهم لراغب التميز ولذلك لجأت الشركة إلى البيع في مزاد لمن يرغب في اقتناء التراث ومن المتوقع أن تتراوح الأسعار بين 60 ألف دولار إلى 120 ألف دولار حسب نوع السيارة.
وقد أثار قرار شركة فور حالة من عدم الارتياح بين شركات انتاج السيارات العالمية حيث وصفت شركة جينرال موتورز مزاد فورد بأنه سياسة غريبة فنحن نشتري سياراتنا القديمة ونعيدها إلينا مهما كلفنا الأمر مثلما حدث مع سيارتنا البويك التي تم إنتاجها عام 1938م لأنه تراثنا الإنتاجي الذي يضيف إلى الشركة عبق التاريخ
في حين وصفت شركة كرايسلر مزاد فورد بأنه غير مفهوم فقد أبقينا على 100 سيارة على مدار تاريخ تصنيعها منذ الثمانينات ونعرضهم خارج البيع في متحف كرايسلر والذي نتمنى أن يزيد فيه عدد السيارات التاريخية لأنه تراث لا يمكن التفريط فيه ولا يمكن أن نبيعه مهما كانت الأسعار فهو كأنك تبيع جدودك وتراثك.