واشنطن تقدم منحة لمصر بقيمة 200 مليون دولار

واشنطن حريصة على مساعدة مصر بعد احداث 11 سبتمبر

القاهرة - أعلنت السفارة الاميركية في القاهرة الاثنين ان مصر والولايات المتحدة وقعتا الاحد اتفاقا بقيمة 200 مليون دولار ينص على مساعدة رجال الاعمال المصريين على استيراد سلع اميركية.
وافاد بيان للسفارة ان الاتفاق "ياتي ضمن اطار التزام الحكومة الاميركية بمساعدة مصر في فترة التباطؤ الاقتصادي الذي حصل بعد 11 ايلول/سبتمبر" في اشارة الى الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة.
وتابع ان "الوكالة الاميركية للتنمية الدولية قامت بالاسراع في المعونة بدعم التجارة والاستثمار بدفع مبلغ 200 مليون دولار لبرنامج الاستيراد السلعي خلال ستة اشهر".
يشار الى ان البرنامج السلعي يوفر الدولار للقطاع الخاص في مصر بغية تمويل استيراد المواد الخام والتكنولوجيا المتطورة.
واوضحت السفارة ان "قيمة السداد بالجنيه المصري تستخدم لدعم مشروعات تنموية عديدة في مصر الامر الذي يؤدي الى افادة الطرفين من هذا البرنامج".
ووقع الاتفاق وزيرة الدولة للشؤون الخارجية في مصر فايزة ابو النجا ورئيس الوكالة الاميركية للتنمية بيلارد بيرسون والسفير الاميركي لدى مصر ديفيد ولش.
وتقدم الولايات المتحدة مساعدات عسكرية واقتصادية الى مصر قيمتها 2.1 مليار دولار سنويا لكن الكونغرس الاميركي قرر عام 1998 خفض حجم هذه المساعدات بنسبة 5% سنويا.
يذكر ان المساعدات الاقتصادية بلغت خلال السنة المالية الجارية 655 مليون دولار بينما بلغ حجم الشق العسكري1.3 مليار دولار.
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش قرر مطلع السنة الحالية الاسراع بدفع المساعدات ضمن اطار برنامج المعونة السنوي بغية تدارك الآثار السلبية التي تعرض لها الاقتصاد المصري.
وتعاني مصر صعوبات اقتصادية منذ ثلاثة اعوام بسبب نقص في السيولة واجهته الحكومة بتخفيض جزئي لقيمة الجنيه المصري على مراحل.