ادانة شركة اندرسن في قضية افلاس مجموعة انرون

المحلفون الاميركيون يعلنون حكما بالاعدام المعنوي على الشركة الشهيرة

هيوستن (الولايات المتحدة) - اعلنت شبكة "سي ان ان" التلفزيونية نقلا عن مصادر قضائية في هيوستن (تكساس، جنوب) ان شركة اندرسن للتدقيق في الحسابات ادينت السبت بتهمة اعاقة اعمال القضاء في قضية افلاس مجموعة انرون للطاقة، والتي كانت اكبر شركات الطاقة في الولايات المتحدة والعالم.
وتعد شركة اندرسون من اكبر شركات تدقيق الحسابات في العالم.
واتخذت القرار، الذي قد يعني نهاية الشركة، لجنة محلفين من 12 شخصا بعد حوالى عشرة ايام من النقاشات في المحكمة الفدرالية في هيوستن.
واعتبرت اللجنة ان اندرسن اعاقت اعمال القضاء عبر اتلاف اطنان من الوثائق تتعلق بشركة انرون العملاقة للطاقة التي اعلنت افلاسها في كانون الاول/ديسمبر. وكانت اندرسن مكلفة انذاك التدقيق في حسابات انرون.
يذكر ان اصابع الاتهام بدأت تشير لشركة اندرسون مع بدء التحقيق في انهيار انرون على اساس مسئوليتها من جانبين: الاول، انها ساهمت في اخفاء خسائر انرون عن طريق انشاء شركات وهمية على الورق وادعاء ان انرون تساهم فيها وتحقق منها ارباحا وهمية. الثاني، انها اخفت على المحققين حقيقة معاملاتها او معاملات انرون.
ومن جهتها اعتبرت شركة اندرسن ان الحكم بادانتها في قضية افلاس شركة "خاطىء".
واعلنت الشركة في بيان ان "حكم اليوم خاطىء".
واضاف البيان ان "لجنة المحلفين لم يسمح لها بمعرفة كل الحقيقة في ما يتعلق بما جرى خلال الخريف الماضي، بسبب ممارسات وزارة العدل خلال المحاكمة".
وحملت اندرسن السلطات "مسؤولية حيال الراي العام في اتهام شركة تضم 26 الف موظف بريء".
واكدت انها تعاونت "بالكامل" مع وزارة العدل والكونغرس ولجنة عمليات البورصة الاميركية. وختم البيان بالقول "ان ادانة اندرسن وتدمير الشركة التي نعرفها خالية من اي منطق".