روجينا تبحث عن ادوار مشبعة

القاهرة
نريد التعلم من الفنانات الكبيرات

تقف الفنانة "روجينا" أمام كاميرات المخرج علي عبدالخالق لتصوير الفيلم السينمائي "يوم الكرامة" الذي تتقاسم فيه البطولة مع محمد رياض وياسر جلال وسمية الخشاب وأحمد عزالدين وفيه تجسد شخصية فتاة مخطوبة لأحد الضباط يقوم بعملية استشهادية.
وعن أسباب قلة أعمالها السينمائية قالت روجينا: يجب ألا يوافق الفنان علي عمل إلا إذا كان متأكدا أنه سيضيف لرصيده ولكن للأسف الأدوار التي تكتب للممثلات الشابات على الشاشة حاليا غير مشبعة ولا ممتعة للجمهور.
أضافت ان دوري في "يوم الكرامة" ليس كبيرا لكني أشعر أنه سيترك بصمة في عقل المشاهد وأرفض كثيرا أدوارا لا أري نفسي فيها.
أوضحت ان بدايتها كانت مع يوسف شاهين وحصلت عن دورها في أول أفلامها على جائزة وهي تعترف ان يوسف شاهين مدرسة من يدخلها يتعلم الكثير ويستفيد.. واذا عرض عليها يوسف شاهين عملا جديدا فسوف تكرر النجومية وتوافق دون تردد.
أضافت انها تتمنى ان تعمل مع حسين كمال لأنه "يمثل لي السحر في السينما المصرية ويسبق دائما بأفكاره العصر الذي يعيش فيه ومليء بالأحاسيس والمشاعر ويقدم سينما تعجبني جدا."
وأكدت أن المؤلفين يتحملون مسئولية غياب الفنانات الكبار عن الشاشة "وربما يحدث ذلك أيضا بسبب ضغط المنتجين لكني أؤكد ان ذلك ضد صناعة السينما.. ويجب عمل أفلام تشارك فيها النجمات الكبيرات مع الفنانات الشابات حتى نستفيد منهن.. وعلى سبيل المثال أنا وقفت أمام ليلى علوي في «المصير» واستفدت كثيرا منها وحينما شاركت منى زكي مع ميرفت امين في «القتل اللذيذ» تعلمت منها أشياء كثيرة ولما أتيحت الفرصة لحنان ترك للوقوف أمام نبيلة عبيد في «الآخر» استفادت بنصائحها وهكذا.. فمن غير المعقول أن تتحول الفنانات الكبيرات الى سنيدات فقط."
عن أعمالها التليفزيونية قالت روجينا "اشارك حاليا في بطولة المسلسل التليفزيوني «الخريف لن يأتي أبدا» وأجسد فيه شخصية بنت حسين فهمي الرجل الثري الذي يمتلك عدة مشروعات استثمارية ثم يتدهور به الحال وتحاصره الديون وأكون أنا أول أفراد العائلة التي تشجع والدها علي التماسك وبيع كل ما يمتلك حتي يسدد ديونه ليصبح حرا بعد ذلك.. ويوافق الأب ونعود للحارة الشعبية التي كنا نسكنها من قبل."