الهند ترفض انتشار قوات اجنبية على ارضها لمكافحة القاعدة

اقتراح رمسفيلد جوبه برفض هندي واضح

سريناغار (الهند) - رفض مسؤول هندي احتمال انتشار قوات اجنبية على الاراضي الهندية للمساعدة على القضاء على مقاتلي تنظيم القاعدة، بعد ان اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد ان عناصر من القاعدة ينشطون على الارجح في كشمير.
وقال نائب وزير الخارجية عمر عبد الله للصحافيين في سريناغار الخميس ان "قواتنا قادرة تماما على مواجهة الوضع بنفسها وليس هناك اي امكانية بان تتحرك قوات اجنبية في اي موقع من الاراضي الهندية".
وتعتبر الهند كشمير جزءا من اراضيها، وهي متشددة في كل المسائل التي تمس بسيادتها على هذه المنطقة.
وكان رامسفلد عبر الاربعاء في نيودلهي عن مخاوف من وجود ناشطين من القاعدة في كشمير. وتحدث عن "مؤشرات تدل على ان عناصر من القاعدة ينشطون فعليا في المنطقة التي نتحدث عنها قرب خط المراقبة" الفاصل بين شطري كشمير الهندية والباكستانية.
لكنه اضاف "لا املك ادلة دامغة على عددهم بالتحديد او هوياتهم او مواقعهم".
ولم يدل رامسفلد باي تصريح واضح عن احتمال ارسال قوات اميركية الى كشمير الذي تحدثت عنه عدد من الصحف الهندية والبريطانية خلال الاسابيع الماضية.
وقال رامسفلد "اننا نتعاون مع مجموعة من الدول عبر العالم لمكافحة القاعدة وغيرها من المجموعات الارهابية، كما نتعاون مع دول اخرى للتحقق من انها لن تصبح ملاذا للارهابيين".
وذكرت صحيفة "تايمز اوف انديا" الاربعاء ان الولايات المتحدة اقترحت على الهند وباكستان نشر قوات خاصة في كشمير الهندية غير ان واشنطن نفت هذه المعلومات فور صدورها.
ودانت الهند باستمرار في الاسابيع الاخيرة وجود عناصر من القاعدة وحركة طالبان في كشمير الباكستانية، مشيرة الى انهم اختلطوا بالمقاتلين الانفصاليين بهدف التسلل الى كشمير الهندية.
واورد مسؤول في نيودلهي الاحد ان عنصرين يشتبه في انتمائهما الى تنظيم القاعدة قتلا برصاص الجنود الهنديين في قطاع دراس بكشمير الهندية.
وتعتبر واشنطن ان تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن هو الذي دبر هجمات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة. نفي باكستاني لتصريحات رمسفيلد وفي تعقيبها على تصريحات وزير الدفاع الأميركي نفت باكستان الخميس ما ذكره دونالد رامسفلد من ان اعضاء في تنظيم القاعدة ينشطون في كشمير، وذلك في تصريح ادلى به المتحدث باسم الرئاسة رشيد قريشي.
وقال الجنرال قريشي "هذه العلومات خاطئة تماما".
واضاف ان "هذه المعلومات لا تستند الى اساس ولا نعرف من اين تأتي ولكن نعتقد انها تندرج في اطار الدعاية الهندية على الارجح".
وقال "انها طريقة هندية تقليدية للاساءة الى نضال السكان الاصليين في كشمير من اجل حقهم في تقرير المصير".
وكان رامسفلد اعرب عن قلقه الاربعاء في نيودلهي من وجود ناشطين من القاعدة بزعامة اسامة بن لادن في كشمير مؤكدا انه "يملك معلومات مفادها ان اعضاء في القاعدة ينشطون فعلا" قرب الخط الفاصل بين الشطرين الهندي والباكستاني في كشمير.
واضاف "ليس لدي ادلة ملموسة على عددهم ولا هويتهم ولا مكان وجودهم المحدد".