العاهل المغربي يقاطع قمة المغرب العربي

الملك محمد السادس اثناء لقائه بقادة محليين في الصحراء الغربية

الرباط - اعلن مصدر مطلع الاربعاء في الرباط ان العاهل المغربي الملك محمد السادس لن يشارك في قمة اتحاد المغرب العربي المقررة في 21 و 22 حزيران/يونيو الجاري في العاصمة الجزائرية.
وقال هذا المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان من الضروري "حصول مفاجأة في اللحظة الاخيرة" حتى يتخذ العاهل المغربي قرار التوجه الى الجزائر. ولم يتحدد مستوى المشاركة المغربية في هذه القمة.
وكانت الاوساط السياسية المغربية ألمحت في الايام الاخيرة الى ان العاهل المغربي قد لا يتوجه الى قمة الجزائر بسبب الخلافات المغربية-الجزائرية المتعلقة بوضع الصحراء الغربية خصوصا.
وفي 14 ايار/مايو الماضي، اعلنت السلطات الجزائرية عقد قمة اتحاد المغرب العربي الذي يضم الجزائر وليبيا والمغرب وموريتانيا وتونس.
ويتعلق الخلاف الرئيسي بين الجزائر والمغرب بتسوية مسألة الصحراء الغربية التي يتنازع عليها منذ 27 عاما المغرب وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر. وهذا الخلاف هو سبب الشلل شبه التام لاتحاد المغرب العربي منذ 1994.
وتأكدت عدم مشاركة العاهل المغربي عندما اكدت الجزائر ان الهدف الرئيسي لقمة اتحاد المغرب العربي هو اعادة احياء هذه الهيئة المتوقفة منذ ثماني سنوات.
واعتبر وزير الخارجية الجزائري عبد العزيز بلخادم في مؤتمر صحافي "ان قمة الجزائر ستمثل انطلاقة جديدة في مسيرة بناء المجموعة المغاربية هذه المسيرة التي واجهتها عراقيل في السنوات الماضية والتي نريد ان ننأى بها عن الخلافات السياسية".
وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اكد مطلع الشهر الجاري ان "بناء اتحاد المغرب العربي خيار استراتيجي لا رجعة فيه". واضاف ان "الجزائر تسعى بلا كلل من اجل اقامة الصرح المغاربي الذي ينبغي ان تشيع الديناميكية داخله مناخ ثقة واخوة" بين دوله.
من جهته، اجرى الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي في الفترة الاخيرة اتصالات حول مشكلة الصحراء الغربية. وذكرت وكالة الانباء الليبية ان القذافي تلقى رسالة من زعيم جبهة بوليساريو محمد عبد العزيز يعرب فيها عن امله "في التوصل الى حل سلمي" للمشكلة.
وكان العاهل المغربي تلقى دعوة للمشاركة في قمة اتحاد المغرب العربي من وزير الخارجية الجزائري عبد العزيز بلخادم الذي قام في ايار/مايو الماضي بجولة في العواصم المعنية.