تحطم طائرة عسكرية اميركية في افغانستان

طائرة من طراز ام.سي-130 تشبه التي تحطمت

واشنطن - اعلنت القيادة المركزية الاميركية في بيان الاربعاء ان طائرة نقل عسكرية اميركية للقوات الخاصة تحطمت لدى اقلاعها في شرق افغانستان وعلى متنها عشرة اشخاص، نجا سبعة منهم لكنهم اصيبوا بجروح.
واضاف البيان ان مصير الثلاثة الاخرين الذين كانوا في الطائرة ام.سي-130 التي تحطمت نتيجة حادث عرضي على ما يبدو، قرب الحدود الباكستانية "لم يتحدد بعد".
واوضح البيان ان "الطائرة تحطمت على بعد حوالى 55 كلم جنوب-غرب غارديز في اقليم باكتيكا" (جنوب شرق). ونقل الناجون السبعة الى المستشفى العسكري في قندهار (جنوب) "لمعالجتهم من جروح تتفاوت بين الرضوض والكسر في الساق".
وكانت القيادة المركزية الاميركية ذكرت في بيان ان "طائرة من نوع ام.سي-130 لسلاح الجو تحطمت لدى اقلاعها بالقرب من سد باند سارده" في حوالى الساعة 17:00 ت غ. واوضحت ان "سبب الكارثة لم يعرف بعد على رغم انه ليس ناجما على ما يبدو عن اطلاق نار من جهة معادية".
وتقوم الطائرة ام.سي-130 بمهمات سرية كنقل افراد القوات الخاصة لتنفيذ عمليات تسلل واعادتهم الى قواعدهم. وتفيد معلومات اخرى انها تزود مروحيات القوات الخاصة بالمحروقات.
وتشارك القوات الخاصة في عمليات ملاحقة مقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان في الجبال القريبة من باكستان والقضاء عليهم.