مباراة ألمانيا والكاميرون تدخل التاريخ من باب الانذارات!

ماذا يفعل الحكم امام كل هذا العنف؟

مباراة ألمانيا والكاميرون تدخل التاريخ من باب الانذارات!
سول - أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أن مباراة ألمانيا والكاميرون شهدت أكبر عدد من الانذارات في تاريخ بطولات كأس العالم، حيث حصل 16 لاعبا على بطاقات صفراء في تلك المباراة.
فقد أخرج الحكم الاسباني انطونيو لوبيز نيتو ثماني بطاقات صفراء لثمانية لاعبين من كل فريق في المباراة التي أقيمت في شيزوكا باليابان، وشمل ذلك طرد اللاعب الالماني كارستين راميلوف والكاميروني باتريك سوفو لحصولهما على الانذار الثاني.
وقال المتحدث باسم الفيفا كايث كوبر أن هذا الرقم فاق البطاقات الصفراء الاثنتي عشرة التي شهدتها مباراة السنغال وأوروجواي التي أقيمت قبل ساعات قليلة من مباراة ألمانيا والكاميرون.
وتابع كوبر "16 إنذارا في مباراة واحدة رقم قياسي في كأس العالم".
يذكر أنه حتى هذه المباراة كان أكبر عدد من البطاقات الصفراء هو 10 بطاقات والذي أخرجه حكم مباراة المكسيك وبلغاريا في دور الـ16 لكاس العالم لعام 1994 والتي على خلاف مباراة المانيا والكاميرون شهدت لعب وقت إضافي. كما شهدت مباراة بلغاريا وإيطاليا في الدور قبل النهائي لتلك البطولة تسعة إنذارات، ولكن خلال 90 دقيقة فقط.
وعندما سأله الصحفيون حول أسباب هذه الزيادة في عدد البطاقات الصفراء التي شهدتها مباريات كأس العالم الحالية، قال كوبر "إنها نتيجة عصبية اللاعبين والتعليمات الصادرة للحكام باتباع الحزم".
ولم يكن المدرب الالماني رودي فوللر راضيا عن أسلوب القبضة الحديدية الذي اتبعه الحكم لوبيز نيتو في مباراة فريقه مع الكاميرون.
وقال فوللر "لقد خرجت بطاقات صفراء أكثر من اللازم .. ينبغي مراعاة أن تلك لم تكن مباراة عادية. فنحن في كأس العالم، وليس في دورة شطرنج. إن كرة القدم رياضة قتالية في بعض الاوقات".
وتعني هذه البطاقات أنه سيتم إيقاف ثلاثة من لاعبي الفريق الالماني ولن يشاركوا في مباراة دور الـ 16 وهم: كارستين راميلوف الذي طرد في المباراة مع الكاميرون وديتمار هامان وكريستيان تسيجه اللذان حصل كل منهما على إنذارين أثناء مباريات الدور الاول.
ويرى اللاعب الكاميروني المخضرم باتريك مبوما أن اللاعبين لم يسهلوا مهمة لوبيز نيتو.
وقال "لقد كانت مباراة صعبة بالنسبة للحكم .. وقد ارتكب (لوبيز) بعض الاخطاء. ولكنني لا أعتقد أنه حكم مباراة سيئة".
وأشار كوبر إلى أن عدد البطاقات الصفراء الذي شهدته مباريات كأس العالم ارتفع ليصل إلى 4.4 بطاقة لكل مباراة في المتوسط، بعد أن كان أربع بطاقات في المتوسط في فرنسا قبل أربعة أعوام.