الصحف السعودية تصب جام غضبها على الأخضر

الاخضر بحاجة إلى اعادة نظر في طريقة لعبه مجددا

الرياض - صبت الصحف السعودية الصادرة الاربعاء جام غضبها على المنتخب السعودي بعد خسارته امام جمهورية ايرلندا صفر-3 في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن مونديال 2002 لكرة القدم.
وسخرت بعض الصحف من اداء المنتخب في العرس العالمي، فيما طالبت الاخرى بالمحاسبة.
وتساءلت صحيفة "عكاظ": "نحاسب من على خسائرنا؟"، مضيفة "خيبة امل باختصار ورصيد أصفار".
وكتبت صحيفة "الرياض": "منتخبنا ودع مونديال 2002 بخسارة ثالثة وبالثلاثة".
وسخرت صحيفة "البلاد" من المشاركة السعودية قائلة "يا ريت ما كان اللي كان …ولا رحنا الى اليابان"، وحذت حذوها صحيفة "الرياضي" وكتبت "للاسف… لا فوز… لا تعادل… ولا هدف".
وصدم الشارع السعودي بعروض منتخب بلاده في مشاركته الثالثة على التوالي والتي كانت حصيلتها ثلاث هزائم و12 هدفا.
وشهدت العروض المخيبة ردود فعل كثيرة خصوصا في الصحافة، طالب بعضها بتغيير الجهاز الفني وايجاد جهاز عالمي شريطة الابقاء عليه وعدم تسريحه من اول مشاركة يخفق فيها المنتخب، والبعض الاخر بايجاد حلول جذرية لما يعاني منه المنتخب وخاصة في الاعتماد على الاسماء التي انتهت صلاحيتها وشاركت في المونديال لمجرد اسمها ونجوميتها السابقة.