باول: واشنطن تدعم « دولة مؤقتة» للفلسطينيين

عودة للحلول الانتقالية

القاهرة - أعلن وزير الخارجية الاميركي كولن باول ان واشنطن تؤيد قيام دولة فلسطينية "مؤقتة" كخطوة انتقالية نحو قيام الدولة ضمن التسوية النهائية موضحا ان مؤتمرا دوليا سيعقد خلال الصيف الحالي لكن "قائمة المدعوين ليست جاهزة بعد".
وقال باول في مقابلة مع صحيفة "الحياة" العربية الاربعاء ان بوش "سجل سابقة لاي رئيس اميركي امام محفل دولي بدعوته الى قيام دولة فلسطينية ولم يتراجع عن ذلك ويعرف انه من اجل التوصل الى تلك الرؤية قد يكون من الضروري قيام دولة مؤقتة".
واضاف انها "خطوة انتقالية ولربما هناك خطوات عدة قبل الوصول الى الغاية"، مشيرا الى "ان التغييرات ضرورية لمساعدة الشعب الفلسطيني لكي تكون الظروف مؤاتية للتقدم الى الامام".
وتابع باول ان الدولة الفلسطينية المؤقتة "شيء يمكن لنا خلقه او تكوينه وتسميته دولة. جرى الحديث عن هذا ولا اتقدم بسياسة جديدة في هذا الشان (...)انما كي يتم تكوين مثل هذه الدولة، فيجب ان تكون ذات حكم ديموقراطي وشفافية بلا فساد وحيث تعمل المنظمات الامنية جديا".
واكد ان "رؤية" بوش حول المنطقة "لن تعلن الاسبوع الحالي"، مشيرا الى ان الرئيس الاميركي "لا ينوي تجنب قضية فلسطين بل يبحث عن سبل لاعلان الدولة".
وحول زيارة رئيس وزراء اسرائيل ارييل شارون الى الولايات المتحدة وعدم ممارسة واشنطن ضغوط عليه، قال باول "تعتقدون انه لم يكن ضغطا ان يقف رئيس الولايات المتحدة ليعلن ضرورة قيام دولة اسمها فلسطين وان يلقي خطابا كذلك الذي القاه في الرابع من نيسان/ابريل الماضي ليتحدث عن انهاء الاحتلال والنشاطات الاستيطانية؟".
واضاف ان الامر هو "ضغط على شارون"، معتبرا انه "موقف واضح موجه الى اسرائيل بان على الطرفين تقديم تنازلات".
وتساءل "هل تعتقدون انه كان امرا سهلا للرئيس ان يوفدني الى الشرق الاوسط في نيسان/ابريل الماضي وان يشدد على ضرورة اجتماعي مع الرئيس (ياسر) عرفات مرتين في تلك الظروف الصعبة؟".
من جهة اخرى، اكد باول انه سيترأس "مؤتمرا هذا الصيف ولا اعرف اين فهذه ليست مشكلة اذ ان كثيرين يرغبون في استضافته"، مؤكدا ان المؤتمر سيكون "وزاريا (...) ولن يكون الاخير بل واحدا من سلسلة مؤتمرات تعد مستقبلا".
وردا على سؤال عما اذا كان المؤتمر سيشمل لبنان وسوريا، قال باول "سنرى".
وحول المسارات التي سيتطرق اليها المؤتمر، قال باول "حتى الآن لم نقرر ما هي قائمة المدعوين ولسنا جاهزين بعد للدخول في مثل هذه التفاصيل".