بوش يتوعد كل من شارك في محاولة تفجير قنبلة مشعة

بوش استخدم موضوع القنبلة المشعة لطمأنة النواب الاميركيين على كفاءة اجهزة الامن

واشنطن - توعد الرئيس الاميركي جورج بوش الثلاثاء بملاحقة كل من له علاقة بالمخطط الذي نسب الى تنظيم القاعدة بتفجير قنبلة مشعة، اطلق عليها الاميركيون اسم "القنبلة القذرة"، في الولايات المتحدة.
واوضح بوش "هناك مطاردة واسعة النطاق" بهذا الشأن مضيفا "سنطارد كل مسؤول وكل من اشار" بهذا الامر.
واعلنت السلطات الاميركية الاثنين اعتقال الاميركي خوسيه باديلا، الذي اعتنق الاسلام وغير اسمه الى عبد الله المهاجر، منذ الثامن من ايار/مايو الماضي في شيكاغو. وقال وزير العدل جون اشكروفت انه كان يعد لاول اعتداء بالقنبلة المشعة في الولايات المتحدة. وتم تسليم المشتبه به الى السلطات العسكرية ونقله الى سجن في سفينة في تشارلستون.
وقال بوش "باديلا هذا شخص قذر. وهو موجود حيث يجب ان يكون: رهن الاعتقال".
ولم يستبعد القيام باعتقالات اخرى في اطار هذه القضية مضيفا "عندما نلقي القبض على هؤلاء القتلة او المتطوعين للقتل سنبلغكم".
ورفض بوش الاجابة عن سؤال بشأن صحة ما اشيع من ان اللجنة الاميركية النووية احصت 107 حالات فقدان او سرقة لمواد مشعة في الولايات المتحدة بين 2001 وآذار/مارس 2002.
وفي بودابست، اكد وزير العدل الاميركي الثلاثاء ان خوسيه باديلا سيظل في السجن في تشارلستون، بكارولاينا الجنوبية.
وقال اشكروفت، الذي يقوم بجولة تشمل روسيا والمجر وسويسرا، "اننا نعتقد انه بفضل اعتقاله تمكنا بشكل كبير من احباط مخطط لتفجير قنبلة قذرة (..) في الولايات المتحدة ونعتقد ان تمديد اعتقاله يمثل الاجراء الافضل".
ويبدو ان المشتبه به لم يذكر الى حد الان هدفا معينا لعمليته بالرغم من انه يملك نوعا "من المعرفة" بمنطقة واشنطن حيث تتمركز مؤسسات الحكم الاتحادي بما فيها البيت الابيض.