فاروق الباز: البناء يغطي 32% من الاراضي الزراعية بمصر

مساكن البشر هي اكبر خطر يهدد الزراعة المصرية

القاهرة - حذر العالم الجيولوجي المصري المعروف فاروق الباز من "خطر" الزحف العمراني على الاراضي الزراعية في مصر، مطالبا بضرورة تشديد العقوبات على البناء الذي "يغطي 32% من المناطق الزراعية" حسبما ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط.
ونقلت الوكالة عنه قوله "الصور الفضائية الحديثة اكدت ان 32 % من الاراضي الزراعية باتت مغطاة بالعمران سواء كان ذلك مباني او مصانع او طرق وهذا شيء خطير جدا ولو استمر على هذا المعدل فلن يكون هناك شبر واحد من الاراضي الزراعية بعد 60 عاما".
واضاف "من الضروري ان تتحرك مصر لوقف هذا الزحف الخطر على الاراضى الزراعية من خلال تشديد القوانين التي لا تسمح لاحد بالبناء في اراض زراعية" داعيا الى اقتصار البناء على المباني القديمة او الاماكن الصحراوية".
كما طالب بـ"ضرورة تطبيق القانون على كل فرد ووجود خطة متوازنة لزيادة عمليات استصلاح الاراضي وزراعتها واقامة مدن جديدة في المناطق الصحراوية".
وادلى الباز، وهو رئيس مركز الاستشعار عن بعد فى جامعة بوسطن الاميركية، بهذه التصريحات اثناء توجهه الى اسطنبول للمشاركة في مؤتمر يعقد الثلاثاء حول التغييرات في المدن بواسطة صور الأقمار الصناعية.