كوريا الجنوبية تنتزع تعادل ثمينا من اميركا

آمال الكوريين لا تزال قائمة في التأهل للدور الثاني

دايغو (كوريا الجنوبية) - انقذ مهاجم بيروجيا الايطالي اهن جونغ هوان منتخب كوريا الجنوبية من الخسارة امام الولايات المتحدة عندما سجل له هدف التعادل 1-1 ليخرج بنقطة ثمينة تبقيه في وضع مريح نسبيا للتأهل الى الدور الثاني وذلك في المباراة التي اقيمت الاثنين في دايغو ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة لمونديال 2002.
وسجل كلينت ماتيس (24) هدف الولايات المتحدة، قبل ان تدرك كوريا الجنوبية التعادل عبر اهن جونغ هوان (78).
ورفعت كوريا الجنوبية رصيدها في صدارة المجموعة الى 4 نقاط بفارق الاهداف عن الولايات المتحدة، علما بان البرتغال وبولندا (كلاهما من دون رصيد) تلتقيان اليوم ايضا في المجموعة ذاتها.
واتخذت اجراءات امنية مشددة قبل المباراة وخلالها خوفا من ان يستخدمها البعض ذريعة لمظاهرات معادية للاميركيين كما لم يحضر رئيس البلاد كيم داي جونغ الذي يتابع عادة مباريات المنتخب كي لا يحرج في حال وقوع مظاهرات معادية للاميركيين، لكن بعض انصار السلام رفعوا يافطة في المدرجات كتب عليها عبارة "لا للسياسة، فقط كرة قدم".
ولم يجر مدرب كوريا الهولندي غوس هيدينك اي تعديل على التشكيلة التي خاضت المباراة الاولى، في حين عاد قائد الولايات المتحدة كلاوديو رينا الى التشكيلة على حساب ارني ستيوارت بعد غيابه عن المباراة الاولى بداعي الاصابة.
ونزل المنتخب الكوري متسلحا بالارض والجمهور بقوة املا في تسجيل هدف مبكر يريح اعصاب لاعبيه وجمهوره العريض وتمكن من الوصول الى المنطقة الاميركية مرارا مستغلا مساحات كبيرة في الدفاع لكنه لم يحسن ترجمة الفرص الكثيرة التي سنحت له في الدقائق العشرين الاولى.
وعموما كان المنتخب الكوري الافضل طوال الدقائق التسعين والاحسن انتشارا، في حين قدم المنتخب الاميركي اداء عاديا جدا.
ووقف الحارس الاميركي العملاق براد فريدل سدا منيعا في وقف الهجمات الكورية وصد اكثر من محاولة خطرة. وكان مدرب المنتخب الاميركي بروس ارينا حائرا قبل انطلاق البطولة بين فريدل والحارس الاخر كايسي كيلر الذي لعب في مونديال 98، لكنه فضل الاول فلم يخيب ظنه كما انه صد ركلة جزاء.
واضاع كي هيون سيول فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل من كرة جميلة مررها له يونغ لي يول لم يحسن استغلالها (8). ثم فاجأ كيم تاي ينغ الحارس الاميركي بتسديدة رأسية من خارج المنطقة لكن الاخير سيطر عليها على دفعتين (12).
وشتت جف اغوس كرة قبل ان يصل اليها سيول (14)، قبل ان يستدير سونغ جي بارك على نفسه ويسدد كرة ضعيفة (14).
وكانت هجمات الاميركيين خجولة جدا ومن واحدة سنحت اول فرصة حقيقة لهم، فسدد لاندون دونوفان كرة مرت الى جانب القائم الايمن (22).
وبعد ان نجح المنتخب الاميركي الذي تميز اداؤه بالواقعية في وقف اندفاع الكوريين افتتح التسجيل خلافا لمجريات اللعب عندما مرر جون ابراين تمريرة ذكية باتجاه كلينت ماتيس الذي استغل هفوة في الدفاع الكوري ليسيطر على الكرة ببراعة قبل ان يطلقها بيسراه داخل الشباك (24).
واصيب اللاعبون الكوريون بالاحباط في حين اعطى الهدف دفعة معنوية هائلة للاميركيين الذي حققوا مفاجأة من العيار الثقيل في مباراتهم الاولى عندما هزوا البرتغال ونجمه لويس فيغو 3-2.
واستغل الاميركيون صدمة الكوريين وشق داماركوس بيزلي طريقه بين مدافعين لكنه سدد بصعوبة فلم تشكل كرته خطورة (28).
واحتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة كوريا عندا اعتبر بان اغوس اعاق تحرك يونغ يول لي داخل المنطقة، فانبرى لها اللاعب نفسه لكن فريدل تألق في التصدي لها من دون ان يلتقطها وحاول ايل نا كيل متابعتها داخل الشباك من مسافة قريبة لكنه سدد في الخارج (40).
وفي مطلع الشوط الثاني سنحت اخطر فرصة للمنتخب الكوري عندما انفرد سيول بفريدل لكن تألق الاخير مرة جديدة في الذود عن مرماه وابعد الكرة ركلة ركنية لم تثمر.
واستمر الضغط الكوري وسط حماس منقطع النظير وسدد بارك كرة قوية من خارج المنطقة ابطل فريدل مفعولها (52).
ونزل سوو تشون سول في الدقيقة 70، ومن اول لمسة له كاد يدرك التعادل لكنه اخفق امام فريدل والمرمى مشرع امامه.
وجاء الفرج عندما احتسب الحكم ركلة حرة لمصلحة كوريا الجنوبية على الجهة اليسرى رفعها يونغ داخل المنطقة وتطاول لها اهن برأسه وسط غابة من المدافعين في الزاوية البعيدة لمرمى فريدل.
وهدأت وتيرة المباراة في الدقائق الاخيرة بعد ان اقتنع المنتخبان بالتعادل.