الصلاة تكافح الشيخوخة

راحة نفسية كبيرة ينعم بها المصلون

القاهرة - اثبتت بحوث طبية مصرية ان اداء الصلاة والتأمل ‏والتعبد هى من اهم المنشطات الطبيعية التى تساعد على افراز هرمون الشباب، الميلاتونين، وبالتالى تأخير اعراض الشيخوخة.
وقال استشارى التغذية والميكروبيولوجى الدكتور مدحت الشامى فى بحث علمى ان ‏السلوك الشخصى له اثر فعال فى صناعة هذا الهرمون المهم داخل الجسم لمكافحة اثار ‏الشيخوخة والتقدم فى العمر كما ان تناول اطعمة معينة يلعب دورا مهما فى افرازه.
وذكر ان صناعة هرمون الميلاتونين فى الجسم لاتحتاج الى استخدام العقارات ‏الدوائية المصنعة باشكالها المختلفة وانما اتباع سلوك غذائى ومعيشى مريح مع ‏الراحة النفسية التى توفرها العبادات والابتعاد عن المهيجات والعادات السلوكية ‏الضارة.
واوضح انه لزيادة افراز هرمون الميلاتونين يجب تجنب السفر او العمل ليلا ليأخذ ‏الجسم قسطا وافيا من الراحة ويتوفر المناخ الملائم لانتاج الهرمون الذى يفرز ليلا ‏مع الابتعاد عن الاجهزة الكهربائية وموجات الميكرويف والكهرومغناطيسية والاقلاع ‏عن التدخين والتقليل من القهوة والشاى والكاكاو والمشروبات الغازية وهى عادات تؤدى الى ‏نقص فى افراز الميلاتونين.
واشار الى انه يمكن تعويض نقص هرمون الميلاتونين بتناول بعض الاغذية مثل الذرة والارز والعدس وفول الصويا ودقيق القمح وبذر عباد الشمس والشوفان ‏والزنجبيل والفستق واللوز والطماطم والموز والجزر بالاضافة الى منتجات الالبان ‏والدجاج والديوك الرومية وايضا الخميرة والمشمش المجفف.
وقال ان اهمية هذه القائمة ترجع الى احتوائها على حامض امينى لايستطيع جسم ‏الانسان صناعته وهو التربتوفان. والغدة الصنوبرية تستخدم هذه المادة لانتاج ‏الميلاتونين وتحويله الى سيراتونين، والذى يتحول الى ميلاتونين. ويلعب فيتامين ب3 وب6 ‏دورا مهما فى افرازه يتم الحصول عليهما من الغذاء والحصول على الكالسيوم ‏والماغنسيوم الموجودين فى اللبن ومنتجاته لاهميته فى افراز الميلاتونين.
واكد الدكتور مدحت الشامى ان الضوء الساطع فى اثناء النهار يؤدى الى زيادة ‏السيراتونين فى الجسم مما يؤدى الى زيادة الميلاتونين فى اثناء الليل ولذلك ينصح ‏بالا تقل مدة التعرض لاشعة الشمس يوميا عن ساعة وعدم التعرض للضوء المبهر ليلا ‏ ‏لتضمن افراز الكمية اللازمة للجسم من الميلاتونين.(كونا)